عثر الباحثون على مخلوق بحري عاش قبل 99 مليون عاماً محفوظا في الكهرمان وهو مواد عضوية نباتية من الشجر تتحجر مع الوقت، في اكتشاف فريد من نوعه.

وتعد الأحفورة الموجودة في شمال ميانمار، أول مثال معروف على الإطلاق لـ"أمونيت" (هي لافقاريات بحرية منقرضة تنتمي إلى رأسيات الأرجل) محصورة في الكهرمان المتحجر.

وإستخدم الباحثون التصوير المقطعي بالأشعة السينية (micro-CT) لإلتقاط الصور الثلاثية الأبعاد للكائنات الحية.

ووجد الباحثون أن الآمونيّة تنتمي إلى جنس "Puzosia" أو كما يعرف بـ"Bhimaites"ووجدوها في الكهرمان الذي يعود الى أواخر العصر الألبي.

وتظهر الأبحاث أن غابة ميانمار المنتجة للراتنج كانت موجودة بالقرب من بيئة ساحلية حيوية عمرها 99 مليون عام.

ويرجح الباحثون أن الراتنج سقط على الشاطئ من الأشجار الساحلية، حيث إلتقط المفصليات الأرضية وأصداف الشاطئ وحفظها فيما بعد في الكهرمان أثناء تصلبه.