تحدّث الممثل المصري ​محمد صبحي​ عن الأمر الوحيد الذي فشل فيه، وهو عدم قدرته على الاحتفاظ بالمسارح التي بناها، قائلا: "أنا فشلت في إني ابني مسارح وتبقى بتاعتي.. يعني ابني المسرح وأصرف عليه ويتاخد مني، أنا الوحيد اللي بنيت٤ مسارح واتاخدوا مني".

وإعتبر صبحي خلال حلوله ضيفا على برنامج "عايشة شو" على قناة النهار المصرية ان الأهم هو ان يتعلم الانسان من أخطائه، كاشفا أنه كان يدعو الله دائما أن يكون ندمه على عمل، نظرا لاستطاعته بتعويضه فيما بعد، وان لا يكون الندم على تربيته لأبنائه أو أحفاده.

وتحدث عن سبب خلافه مع الممثل ​أشرف عبد الباقي​، قائلا :"أشرف عبد الباقي نفسه من الفنانين اللي بحبهم جدا حتى على مستوى الزمالة، وقدم أعمال هاية سواء في السينما أو التليفزيون أو المسرح"، متابعا: "لما عمل مشروع الولاد الجداد مع بداية الثورة أنا أول من هنأته.. وطلعت قلت في الإعلام قدر يعمل شيء عظيم في عز الظلام إحنا مقدرناش نعمله".

وأضاف :"عد الموسم الأول والثاني بدأت المسألة تزعلنا ملهاش دعوة بقدارت الولاد؛ لأن هما دمهم خفيف.. وهو كان متفق معايا قال فعلا إن دي اسكتشات مش مسرح.. بس الخروج أحيانا عن النص بما يتجاوز الأخلاق هو ده فقط اللي مزعلني..إنما عمري ما قلت إنه دمر المسرح.. ومصر طول عمرها فيها إسفاف وفن خارج، لكنه كان استثناء، إنما يبقى هو القاعدة.. هو ده اللي يزعل".