مازال مخرج شاب يدعي أمام أصدقائه أنه زير نساء، ولكنه يخجل بينه وبين نفسه من حجم عضوه الذكري والذي هو صغير جداً، ويعمل المخرج بين الحين و الآخر على التعويض عن عقدة النقص هذه عبر علاقات سطحية لا تصل إلى مرحلة خلع سرواله الداخلي، وتقتصر على بعض القبلات والمداعبات العابرة التي ربما تساهم في تعزيز ثقته بنفسه.

المخرج زار طبيباً مختصاً بالتجميل وسأله عن إمكانية تكبير عضوه الذكري قليلاً كي يتمكن من التباهي به، وتبيّن أن عملية إضافة 5 سنتمترات إلى حجم عضوه الذكري تكلف أكثر من 7 آلاف دولار أميركي، ولكن بخل هذا المخرج منعه من الإقدام على هذه الخطوة.