تداول عدد من المواقع العالمية أخباراً تتحدث عن مشاجرة حدثت بين المغنية العالمية ​بلاك شاينا​ ومصفف شعرها الخاص في منزلها الكائن في سان فرناندو فالي، حيث كانت برفقة مصفف الشعر الخاص بها، والذي لم يُفصَح عن إسمه.

وكشف موقع "TMZ" عن أن الأمور تصاعدت بينهما خلال تلك المواجهة، والتي يُقال إنها كانت بسبب أموال تخص شاينا، لدرجة أنها إضطرت لرفع سكين عليه!

وأضاف الموقع أن كينغ ابن شاينا البالغ من العمر 6 أعوام من مغني الراب تايغا، كان متواجدًا في المنزل وقت حدوث المشاجرة. وتردّد أن مصفف الشعر سرعان ما غادر المنزل، وتوجّه لقسم الشرطة كي يتقدّم ببلاغ ضد شاينا جرّاء ما فعلته.

ونقل الموقع عن مصادر من جهات إنفاذ القانون قولها "تظهر شاينا في هذا البلاغ بإعتبارها شخصًا مشتبهًا به بسبب تعديها على مصفف شعرها مستخدمةً سلاحًا مميتًا".

ومع هذا، فقد أفادت مصادر مقرّبة من شاينا بأنها لم تقم بسحب السكين على مصفف الشعر، بل على العكس، كان هو من غادر غاضبًا وألقى علب الصودا على سيارتها.