منذ زواجها من ​الأمير هاري​، إعتادت دوقة ساسكس ​ميغان ماركل​ على مخالفة التقاليد والعادات الملكية التي تُفرض على أعضاء العائلة البريطانية.

ومع ولادة طفلها الأول بالأمس، فإن ماركل ستواصل كسر هذه التقاليد حيث أنها لن تقف برفقة زوجها وطفلهما لإلتقاط صور خارج المستشفى، لأنّ ميغان ولَدت في منزلها في Frogmore Cottage، على عكس الأميرة ديانا ودوقة كامبريدج كيت ميدلتون اللتين أنجبتا أولادهن في جناح ليندو بمستشفى سانت ماري.

وكانت ميغان أعلنت معارضتها لفكرة الوقوف على درجات وحدة الأمومة التي يحيط بها الجمهور ووسائل الإعلام بعد ساعات فقط من الولادة، بخاصة أنّ ابنها ليس في خط الخلافة المباشر، ووافقها الخيار زوجها الأمير هاري لما للأمر من فائدة تتمثّل في منح الزوجين الخصوصية التي يتوقان إليها.