تظهر ​رائحة الفم​ الكريهة في أغلب الأحيان نتيجة البكتيريا التي تعيش داخل الفم والتي تقسم بقايا الطعام إلى غازات كريهة الرائحة أو مركبات كبريتية متطايرة.

في معظم الأحيان (90 في المئة) مصدر الرائحة الكريهة هو الفم، لكن عشرة في المئة من الحالات تأتي الرائحة من اللوزتين كما أن هناك أمراضا تسبب الرائحة الكريهة.

أما أساليب تفادي الرائحة الكريهة خلال شهر ​رمضان​ الكريم، والخطوة الأهم هي تنظيف الفم واللسان بشكل جيد بفرشاة أسنان خاصة.

ثانيا، من المهم الإكثار من شرب الماء في ساعات الإفطار، فإذا كان الفم جافًا، يمكن للبكتيريا أن تتراكم على اللسان واللثة والخدين. ثم تبدأ هذه الخلايا في التعفن وببعث رائحة كريهة.

ثالثا، يرجى الابتعاد عن التدخين قدر الإمكان، فمن المرجح أن يعاني المدخنون من أمراض اللثة ومشاكل الأسنان التي تسبب رائحة الفم الكريهة. فمعدل اللعاب منخفض لدى المدخنين ما يسبب جفاف الفم.

رابعا، عدم تناول طعام يحتوي على مستوى عالٍ من السكر فالسكر هو الغذاء المثالي للبكتريا في الفم، والتي تسبب بدورها رائحة الفم الكريهة، بالإضافة إلى الابتعاد عن الثوم والبصل والبهارات.

خامسا، التقليل من شرب القهوة، فرائحتها القوية تبقى لفترة طويلة وبالتالي تسبب رائحة الفم الكريهة.

سادسا، لا تتناولوا وجبات كبيرة مرة واحدة، فالأفضل تقسيمها إلى عدة وجبات لتجنب مشاكل الهضم والانتفاخ والغازات، والتي تؤثر على رائحة الفم.

سابعا، تناول البقدونس الطازج، فهو يعتبر معقما طبيعيا يساعد في التخلص من الروائح الكريهة، وتناول الأطعمة الحمضية كالبرتقال والليمون، الذين يحفزان الغدد اللعابية.