تشهد دراما رمضان هذا العام غياباً تاماً للنجوم الكبار الذين اعتادوا على التواجد في الدراما بموسم رمضان من كل عام، ولعل السبب في ذلك هو الهيكلة التي تحدث في السوق حالياً وإعادة تنظيم السوق من جديد سواء من جانب الأجور أو التسويق للفضائيات، إضافة إلى بعض التفاصيل الأخرى، ورغم أن السبب واحد في غياب هؤلاء النجوم ولكن هناك تقاصيل مختلفة لكل نجم عن الآخر.

وللمرة الأولى منذ عام 2012 يغيب الممثل ​عادل إمام​ عن الظهور في الدراما الرمضانية هذا العام، أي منذ 7 سنوات إعتاد فيها على التواجد بمسلسل في الشهر الكريم، وجاء ذلك بسبب أزمة إنتاجية ضربت مسلسله "فالنتينو" الذي بدأ تصويره وكان من المقرر عرضه في شهر رمضان ولكنه توقف بعد الانتهاء من 40% من أحداثه، ليكون آخر النجوم الكبار الغائبين هذا العام حيث سبقه عدد آخر من النجوم وأعلنوا غيابهم ونرصدهم في هذا التقرير.

الممثل ​يحيى الفخراني​ أيضاً تأكّد غيابه عن السباق الرمضاني هذا العام في وقت مبكر من التحضيرات، وذلك رغم نيته في البداية لتقديم مسلسل جديد يظهر به في رمضان، ولكن عدم الاتفاق على التفاصيل المادية مع الشركة المنتجة وهي التي قدم معها آخر أعماله "بالحجم العائلي" في رمضان الماضي، جعله يقرر الغياب والاتجاه لتقديممسرحية "الملك لير" على خشبة المسرح بل واستقر على عرضها خلال شهر رمضان كذلك.

وكذلك الممثلة يسرا التي تعد من نجمات الدراما اللواتي يتواجدن بمسلسل كل عام، تأكد غيابها عن رمضان ، حيث كانت قد اتخذت القرار من البداية الحصول على راحة بسبب إضرابات السوق ولكن جاءها عرض من شركة إنتاج لتقديم مسلسل بعنوان "بيت العيلة"، وتم البدء في التحضيرات والتجهيز للتصوير، ولكن فشل الجهة المنتجة في تسويق المسلسل في مصر أدى لتأجيله.

الممثلة ​ليلى علوي​ هي الأخرى تغيب مرة جديدة ولكن الأسباب تختلف عن سابقيها، فليلى لم تتعاقد أو تتفق على أعمال جديدة هذا العام ولم يصلها العرض المناسب، وكان اسمها مرشحاً بقوة للمشاركة في بطولة مسلسل"مملكة ابليس" مع غادة عادل، ولكنها اعتذرت أيضاً لأن هذا العمل ليس من المقرر عرضه في شهر رمضان وإنما بعده بـ 4 أشهر، لتغيب مجدداً خاصة وأنها غابت العامين الماضيين كذلك.

وتستمر الممثلة ​الهام شاهين​ في الغياب عن الدراما الرمضانية هذا العام للمرة الثالثة على التوالي، رغم أنها كان لديها أكثر من سيناريو ولكن لم يتم التحرك فيها انتاجياً خاصة وأن التسويق في الوقت الحالي أصبح به صعوبات كبيرة، لتقف عند آخر أعمالها في الدراما في مسلسل "ليالي الحلمية" الجزء السادس الذي قدمته في عام 2016.

غيابات النجوم لم تقتصر على الكبار فقط وإنما هناك أكثر من نجم شاب تعوّدنا على تواجدهم في المنافسات الرمضانية من كل عام ولكن في النهاية أصبحوا خارج السباق، بينهم الممثل ​عمرو يوسف​ الذي أعلن غيابه عن رمضان مبكراً، ولكنه تلقى عرضاً لتقديم مسلسل وعرضه في رمضان وسرعان ما توقف العمل لعدم تسويقه ليعتذر يوسف ويرضخ لفكرة الغياب هذا العام، والذي يعد الاول له منذ ظهوره كممثل لأول مرة في مسلسل "الدالي" عام 2007.

أيضاً الممثلة ​نيللي كريم​ تغيب عن الدراما الرمضانية بعد 5 سنوات من التواجد والنجاحات، حيث تعاقدت على بطولة مسلسل "النصابين" ووقع الاختيار على الممثل اسر ياسين لمشاركتها البطولة، ولكن بعد تصوير يومين فقط توقف العمل نهائياً وخرج من السباق الرمضاني، كما انضمت إليها الممثلتان غادة عادل ورانيا يوسفالمرتبطتان بتصوير مسلسل "مملكة ابليس" للعرض في شهر تشرين الأول/اكتوبر المقبل ليكونا خارج السباق الرمضاني ايضاً.

الممثل ​يوسف الشريف​ هو الآخر يبتعد عن الدراما الرمضانية هذا العام رغم تعاقده العام الماضي على بطولة مسلسل ولكن لم يتم الشروع في تصويره للعرض في رمضان ، ليكون يوسف خارج المنافسات للعام الثاني على التوالي بعد 6 سنوات من النجاحات التي حققها بأعماله المشوقة والتي تعتمد على الإثارة والغموض.