خلافات ​حلا الترك​ ووالدها المنتج ​محمد الترك​ ما زالت تحتل حيزاً كبيراً من أخبارها خصوصاً المنتشرة على مواقع التواصل الاجتماعي حيث أن طلاق محمد الترك من ​منى السابر​ لم يأتِ بشكل راق وارتباطه بدنيا بطمة وتر العلاقة مع إبنته حلا التي تركت منزل والدها وذهبت للعيش مع أمها بعد حصولها على حق الحضانة، والحرب بين المرأتين ما زالت مشتعلة.

ومؤخراً تعمدت حلا عدم ذكر اسم والدها عندما سئلت في حديث إذاعي عن من كان له الفضل في تشجيعها وفي مسيرتها الفنية، كمية الحقد والكره هذه تغذت في نفس حلا بعد تحيزها لوالدتها وخلافها مع زوجة أبيها ودفاعه عنها.

لحلا نقول، حتى لو حدثت قطيعة بينكما لا تستطيعين مهما فعلت إنكار كل المجهود الذي قام به منذ مشاركتك في Arabs got talent ومتابعة نشاطاتك الفنية بعد ذلك، وصولاً إلى الاهتمام بأغانيك والحفلات المختلفة ويبقى السؤال، هل حلا تصرفت بهذه الطريقة نتيجة شحن والدتها لها ضد والدها خصوصاً أنها ما زالت في عمر صغير؟