ندى أبو فرحات    هي واحدة من أكثر الممثلات الموهوبات والمعروفات، بأدائهن القوي في لبنان والعالم العربي.

رفعت ندى أبو فرحات مستوى الدراما اللبنانية بتمثيلها الحقيقي، البعيد كل البعد عن التصنع والكذب، فبات المشاهد ينتظرها من عمل لآخر، وإن غابت ينتظرها على أحر من الجمر.

مسيرتها

ولدت  ندى أبو فرحات  في 25 يونيو/حزيران في بيروت. بدأت مسيرتها الفنية في التلفزيون بينما كانت لا تزال في سنتها الأولى من دراسة الفنون المسرحية، ومن البداية برهنت أنها إحدى أهم الممثلات على الشاشة حتى باتت تحصل على أدوار البطولة والتي بدورها أتقنتها وقدمتها بأفضل صورة.

بعد مسيرة لأكثر من 20 عاماً، تميّزت  ندى أبو فرحات   بالعديد من الأدوار في المسلسلات التلفزيونية والمسرح والأفلام تحت إشراف مخرجين مشهورين مثل: ريمون جبارة ، نضال الأشقر ، ​جواد الأسدي​ ، ​لينا خوري​ ​فيليب عرقتنجي​، ​إيلي كمال​ ، محمود حويج، ​ليث حجو​، ​محمد سامي​ ، ​إيلي خليفة​ ...

في السينما برزت  ندى أبو فرحات  أكثر وباحتراف أكبر، خصوصاً عندما لعبت دور البطولة في فيلم "تحت القصف" للمخرج فيليب عرقتنجي، إلى جانب الممثل اللبناني ​جورج خباز​. وفازت بعدة جوائز منها "أفضل ممثلة" في ​مهرجانات الأفلام الدولية​ (دبي ، وهران ، سالونيك ...) شاركت أيضاً في 3 أفلام لبنانية: "​Stable Unstable​" لمحمود حجيج ، و "نسوان" لسام أندراوس ، و "​The Void​" من تأليف جورج خباز وإخراج 7 من خريجي جامعة NDU، إضافة الى فيلم "يلا عقبالكن" بجزئيه، وهو فيلم كوميدي اجتماعي لعبت فيه ندى أبو فرحات دور امرأة منفتحة تخاف من الالتزام. وشاركت في الفيلم القصير "​Revoltango​"، من تأليف وإخراج إيلي كمال، الذي تم اختياره للمشاركة في ​مهرجان دبي السينمائي الدولي​.

في عام 2014 ، قدمت ندى أبو فرحات مسرحية "​مجنون يحكي​" ، التي أخرجتها لينا خوري ، والتي حصلت من خلالها على جائزة أفضل ممثلة عربية. بما في ذلك المسلسل المصري "​كلام وراق​" الذي أثبت لمعجبيها مرة أخرى شغفها بالتمثيل. في عام 2015 ، شاركت ندى أيضاً في "​One night on Broaway​"، من إخراج ​روي خوري​ ، حيث رقصت لأول مرة على خشبة المسرح.

مشاركتها في برنامج ​رقص النجوم

شاركت  ندى أبو فرحات  في عام 2013 في برنامج "رقص النجوم" كواحدة من المشتركين المعروفين الذين تنافسوا على اللقب واستطاعت ان تصل الى المرحلة النهائية نظراً الى أنها تتمتع بموهبة كبيرة في الرقص.

عاشت مساكنة مع حبيبها وتزوجا لوحدهما

ندى أبو فرحات   شفافة لدرجة انها لم تخف من الاعلان، أنها كانت تعيش مساكنة هي وحبيبها قبل ان يتزوجا، ودافعت عن الموضوع وقالت إنه من المهم ان تتعرف على الشخص الذي ستقضي معه حياتك بصورة مباشرة. أما عن زواجها فقالت ندى أبو فرخات إنه لو لم يريدا تكوين عائلة وإنجاب الاولاد، لما فكرا في إثبات حبهما عبر ورقة رسمية.

لم يكن أحد يعرف هوية حبيب  ندى أبو فرحات   حتى بعد الزفاف بأيام، وبعدها تم الكشف عنه ليتبين أنه المخرج إيلي كمال، الذي تعاونت معه في أعمال سابقة، وروت ندى أبو فرحات تفاصيل يوم زفافها وقالت إنها تعيش أكبر قصة حب في حياتها: "لقد كنّا على علاقة جديّة لنحو أربع سنوات اكتشفنا خلالها مدى تقاربنا الفكري وانسجامنا على مختلف المستويات، قبل ان نقرّر الارتباط وتكوين عائلة صغيرة تشبهنا".

وعن قرارها في أن تكون وحدها هي والعريس يوم الزفاف، وأن يكون مدنياً، قالت: "لطالما حلمتُ بأن أكون وحيدة في هذا اليوم مع الرجل الذي اخترته. حلمتُ بأن نكون بمفردنا في لحظة أجدها مصيرية وشديدة الحميمية. هي لحظة لا تتكرّر عندما نلتزم بأن نمضي ما تبقى من عمرنا مع شخص واحد. وهو كان يشاركني هذا الحلم، ولذلك قصدنا قبرص وحدنا، تزوّجنا وعدنا إلى بيروت ببساطة تامّة".

ندى أبو فرحات   إختارت نقل تجربتها مع الحمل الى المسرح

خلال فترة حملها لم تتخل  ندى أبو فرحات  عن التمثيل، لا بل جسدته في مسرحية تحت عنوان "حبلى" على خشبة مسرح "مترو المدينة" في بيروت. ولعبت دور البطولة ناقلة تجربتها الشخصية بالحمل، على خشبة المسرح تحت إخراج غابرييل يمين.

لا مشكلة لديها في التعري لخدمة العمل

في تصريح مثير للجدل، قالت  ندى ابو فرحات​  أن لا مشكلة لديها في التعري، لكنها وإن قامت بذلك ستفعل الامر بطريقة "فنية وسكسي". وأشارت إلى أن كونها تحب أن تجذب دائماً، فهي ليست ممن يطلّون بمظهر البريئات و"هني منفخين كلّن سوا".

وأضافت ندى أبو فرحات: "شكلي طبيعي، ولن أكبّر صدري ولا مؤخرتي ولا أي شيء آخر . لا شك في أن موضوع الجنس والتعرّي يلفتان الناس، ولكن هناك أدوات أخرى كالتمثيل والنص والقصة، عندما يستند الإغراء والجنس الى قصة جيّدة وتمثيل متقن، تكون النتيجة جيّدة".