انضمت الإعلامية المصرية ​ريهام سعيد​ إلى جوقة منتقدي زواج الفنانة أنغام من الموزع الموسيقي أحمد ابراهيم الذي يصغرها سناً والمتزوج من ​ياسمين عيسى​ ولديه ولدان، فردت على أنغام عبر برنامجها "صبايا" معتبرة أنها لا تستطيع أن تأخذ الأمور ببساطة وتقول "اتفلقو" لأنها فنانة معروفة و:"أكيد مفيش فنانة كبيرة تقول كدة، وخصوصاً أنّ لها جمهوراً عريقاً في الوطن العربي"، كما تعاطفت مع الزوجة الأولى واعتبرتها أنها تعالت على جراحها وانها امرأة راقية منتقدة أنغام لإظهارها حبها لزوجها بطريقة علنية تستفز مشاعر طليقته عن طريق البوس والدلع...لكن الحق يقال، إن أنغام حتى لو كانت فنانة فهي إنسانة بالدرجة الأولى وإنه حينما قرر أحمد ابراهيم الزواج بها لا بد وأنه قدر عواقب ما فعل خصوصاً على عائلته، فلو كان ما زال هناك تفاهم مع زوجته الأولى وحياة زوجية طبيعية لما فكر في أن يرتبط بأنغام، والزواج حق لأي شخص، فناناً ، إو إنساناً عادياً ولا يحق لأحد أن يهاجم أو ينتقد أي متحابين قررا أن يتوجا حبهما بالزواج ليس فقط من منطلق شرعي لكن هذا أمر يخص فقط الثنائي، ولكن ما يمكن أن ننتقده إذا كان هناك إهمال لطفلي ابراهيم من قبله أو لو كان هناك تجريح وهذا لم يحصل، بل إن أنغام قبلت أن تكون الزوجة الثانية ولم تفرض على زوجها أن يطلق زوجته الأولى، إلا أن عيسى هي التي رفضت أن تظل ضرّة واختارت رفع دعوى الطلاق.