سافرت دوقة ساسكس ​ميغان ماركل​ إلى دلهي ومومباي في كانون الثاني/ يناير 2017 في إطار عملها الخيري مع مؤسسة "World Vision" الخيرية، حيثُ كانت حريصة على تسليط الضوء، على قضايا المساواة بين الجنسين، ومحدودية وصول الفتيات إلى التعليم في تلك المدن.

وفي وقت رحلتها، ظهرت أنباء العلاقة التي تجمعها مع ​الأمير هاري​، وتوقعت التقارير الإعلامية بأن تكون الرحلة أُلغيت بسبب مخاوف أمنية، حيثُ لم يُنشر أي تقريرٍ يخص الموضوع، كما لم تنشر ميغان أي صورةٍ عبر صفحاتها الخاصة على مواقع التواصل الإجتماعي مما أكد أن الرحلة أُلغيت، ولكنها استمرت في رحلتها سراً، لتُنشر الصور للمرة الأولى اليوم.

وظهرت ماركل، وهي ترتدي الساري الهندي في لفتة اعتزاز منها بالثقافة الهندية، كما ظهرت في الصور وهي تمارس أحد التقاليد الهندية، والذي يُعرف بالتيلاكا؛ حيث رسمت إحدى الطالبات على جبين ميغان نقطة حمراء.