برعاية وحضور نائب رئيس مجلس الوزراء ​غسان حاصباني​ ورئيس لجنة الصداقة البرلمانية مع دولة الإمارات العربية المتحدة النائب فؤاد مخزومي، ضمن مبادرات "عام التسامح" ٢٠١٩، أطلق سفير دولة الإمارات الدكتور حمد الشامسي أغنية وطنية بعنوان "​دقوا عالخشب​" وهي ديو يجمع بين الفنان اللبناني ​مروان خوري​ والفنان الإماراتي ​حسين الجسمي​، كتبها الشاعر علي الخوار ومروان خوري ولحنها مروان خوري، ومن توزيع داني خوري و محمود عيد، برؤية وتنظيم وإشراف مدير قطاعي الموسيقى والإذاعة في مجموعة "أم بي سي" الأستاذ ​زياد حمزة​ لتعزيز العلاقات بين الشعبين الإماراتي واللبناني.

حاصباني أكد أن العلاقة بين لبنان والإمارات لطالما كانت مميزة، إلا أنها اليوم تتجسد بعمل فني يبرهن هذه العلاقة. وأشار الى المبادرة النابعة من روح المحبة والمودة بين الطرفين والتي تجعل هذه العلاقة تترسخ أكثر في الأذهان من خلال الموسيقى والغناء. ورد في مقابلة خاصة لموقع الفن عن إحتمالية تنصيب مروان خوري سفيرا للتسامح.

ولفت السفير الإماراتي إلى أن هذه الاغنية هي من أفضل المبادرات لتعميق العلاقات الإماراتية-اللبنانية على صعيد الفن والثقافة على أن تدخل في أصعدة أخرى. وأشار في حديث خاص لموقع "الفن"حول إمكانية توسيع مبادرات التسامح مع الدول الأخرى المعادية للإمارات.

وبدوره رحب الفنان مروان خوري بهذه المبادرة، واعتبر أنه أخذ هذا العمل على عاتقه انطلاقاً من أنه أيضاً كانسان يزور الإمارات ويحب أن تسهل المعاملات للسفر إليها، وأكد أن دوره اليوم إنساني وفني وإيجابي وتمنى أن تحقق هذه الأغنية هدفه منها.



وكشف مدير قطاعي الموسيقى والاذاعة في مجموعة "ام بي سي" الاستاذ زياد حمزة أن الفكرة خرجت أثناء تناولهما الغداء لدى سعادة السفير الإماراتي حمد الشامسي ضمن مبادرات عام التسامح، بعد زيارة البابا إلى الإمارات، وبفضل محبة السفير للبنان تم إنشاء هذا العمل.

لمشاهدة ألبوم الصور كاملاً، إضغطهنا.