لبّى الممثل المصري ​سيد رجب​ أمنية شابة بحضوره زفافها وذلك لأن والدها متوفي وتريد أن يكون سيد رجب بمثابة والدها ويسلمها لعريسها، وعيناه تمتلئان بالدموع فرحاً كما حصل في مسلسل "أبو العروسة" الذي يقوم سيد رجب ببطولته.

وحين وصل حضنته العروس وراحت ترقص معه في مشهد مؤثر جداً جعل الحاضرين يبكون.

ولكن على الرغم من حسن نية الممثل القدير الا ان بعض المتطرفين لم يعجبوا بخطوته هذه وعلقوا ان احتضانه لشابة لا يعرفها "حرام" خصوصا انها شابة محجبة، ما سبّب صدمة وذلك لان سيد كان متواجدا في الزفاف على انه في مكانة والدها.

ان هذه الانتقادات لا تدل سوى على سوء نية البعض فسيد رجب حقق حلم عروس ولا يجب ان يُهاجم بهذه الطريقة لا بل يجب ان نشكره ونقدره على هذا الامر.