عقد القائمون على مهرجان أعياد ​بيروت​ مؤتمراً صحفياً، في أحد الفنادق في بيروت، للإعلان عن برنامج المهرجان لصيف 2019، بحضور منظّم المهرجان ​أمين أبي ياغي​ ووزير السياحة ​أفيديس كيدانيان​ ووزير الثقافة ​محمد داوود​.

وتحدّث كل من أبي ياغي وكيدانيان وداوود في المؤتمر عن أهمية تنشيط السياحة من خلال المهرجانات، ودور وزارتي السياحة والثقافة في دعم النشاطات والمهرجانات هذا الصيف، كما أكد أبي ياغي "أننا نعمل كل عام على التنويع في مشاركة الفنانين وتحضير مفاجآت جديدة للجمهور، من خلال البرنامج الفني الذي نقدّمه في المهرجان".

كما عرض أبي ياغي برنامج المهرجان الذي ينطلق في 11 تموز/يوليو المقبل، ويستمر حتى 31 منه.

وائل كفوري​ 11 تموز/يوليو

ناصيف زيتون​14 تموز/يوليو

Stars 80 and Friends 17 تموز/يوليو

زياد الرحباني​ 19 تموز/يوليو

Yanni​ 23 تموز/يوليو

إليسا​ 26 تموز/يوليو

Beirut Summer Shakedown 31 تموز/يوليو

موقع "الفن" حضر المؤتمر الصحفي، وكان لنا هذه اللقاءات:

أمين أبي ياغي أكد أن مشاركة الفنان زياد الرحباني هذا العام في المهرجان بمثابة عودة له بعد غياب لفترة عن المهرجانات في بيروت، وعن عدم مشاركة الفنانة ​نانسي عجرم​ هذا العام في المهرجان، كشف لنا أبي ياغي أن الأمر ليس له علاقة بإذا كان حفلها العام الماضي نجح أو لا، بل هذا يعود الى إختيار إدارة المهرجان للفنانين كل عام، وقد تكون مشاركة نانسي في المهرجان في الأعوام المقبلة، وتمنى أن يكون حضور الجمهور كبيراً هذا العام في المهرجان، حيث أن هناك مفاجآت كبيرة في إنتظارهم.

بدوره قال وزير السياحة أفيديس كيدانيان لموقعنا، إن دور وزارة السياحة مهم في دعم المهرجان على الصعيدين المعنوي والمادي، ونحن سنساهم مادياً بحدود قدراتنا وندعم هذه المهرجانات، من خلال الترويج لها عبر مواقع التواصل الإجتماعي لتصل الى كل اللبنانيين وحتى إلى الناس في الخارج. وأكد كيدانيان أن كل المؤشرات تدل على أن هذا الصيف سيكون واعداً بالنشاطات والمهرجانات، على الرغم من أن المهرجانات ستكون أقل في العدد، ولكن أكثر ومتنوّعة في البرامج الفنية، وأيضاً هذا العام سندعم أكثر مهرجانات المناطق.

أما وزير الثقافة محمد داوود فأشار في حديثه لموقعنا، الى أنه على الرغم من الوضع الإقتصادي الصعب والتحديات التي تواجه لبنان، لكن بجهود الجميع سنتخطى هذه الصعوبات، وهنا دور وزارة الثقافة في دعم النشاطات وتحفيز الناس على المشاركة أكثر في النشاطات الثقافية والفنية وخصوصاً في الصيف، فالفن والثقافة هما متنفس اللبنانيين للتعبير عن حبهم للحياة، لذلك تعمل وزارة الثقافة عبر إستراتيجية واضحة لدعم المهرجانات الناشئة، بالإضافة الى نشاطات ذات طابع ثقافي بحت.