لاتزال قضية الممثل العالمي ​جوني ديب​ مع طليقته الممثلة العالمية ​آمبر هيرد​ تأخذ حيزاً كبيراً من الأخبار العالمية، وجديدها أن ديب يأمل في أن تساعد اللقطات التي سجّلتها كاميرات المراقبة في إثبات براءته من التهم المنسوبة إليه بالاعتداء على هيرد.

وأظهرت الفيديوهات، التي اطلع عليها موقع The Blast، دخول وخروج أمبر وشقيقتها، وايتني، وصديقة لهما، مصعد المبنى مرات عديدة، وسط تأكيدات من محامي جوني بأن الفيديوهات أظهرت عدم إصابة أمبر بأية إصابات بدنية في وجهها، رغم تأكيد شقيقتها وصديقتها بشكل مفصل أن جوني ضربها بقوة في وجهها وقام بتحطيم محتويات شقته البنتهاوس.

وأشار الموقع إلى أنه تم تجميع 87 مقطع فيديو لأمبر في الفترة ما بين 21 إلى 26 مايو عام 2016، وتمت مواجهتها بعدد من الموظفين العاملين في المبنى الذين شهدوا بأنهم لم يروها مصابة في وجهها.