صدمة كبيرة عاشها محبو وعشاق الممثل المصري ​عادل إمام​ بعد الإعلان بشكل رسمي بأن إمام لن يطل في الموسم الدرامي ال​رمضان​ي المقبل، حيث كان يصور مسلسل "فالنتينو" وكان من المقرر أن يعرض برمضان، بعدما تعوّد المشاهدون على متابعة الزعيم في هذا الشهر الفضيل خلال السنوات الماضية، حيث أطل بشكل متواصل منذ العام 2012 بمسلسل "فرقة ناجي عطا الله" الى العام 2018 بمسلسل "عفاريت عدلي علام".

حزن الجمهور على غياب عادل إمام عن الشاشة في رمضان مضاعف، وسبب ذلك الأخبار التي تحدثت عن أن سببب تأجيل التصوير يعود لشعور إمام بالإرهاق من العمل، وبالتالي تعرضه لوعكة صحية بسبب المجهود الذي يمضيه في التصوير وقبل ذلك بالتحضير له، خصوصاً أنه من المعروف عن إمام أنه يشرف بشكل دقيق على كل تفاصيل أعماله عند تحضيرها لتخرج بالشكل المناسب للجمهور.

ومع أنه لا يوجد تأكيد رسمي من قبل الشركة المنتجة ولا حتى مخرج العمل رامي إمام، وهو نجل الممثل عادل إمام، عن أن سبب التأجيل يعود لمشاكل صحية يعاني منها الزعيم، الا أن الواقع يبدو أقرب الى تبني فكرة مرض الزعيم لاسيما أن العمل تم تأجيل تصويره قبل خروجه من المنافسة الرمضانية بشكل نهائي، وقيل حينها أيضاً إن ذلك حصل بسبب مشاكل صحية يعاني منها عادل إمام، لكنه عاد واستكمل التصوير في ديكور منزله بمدينة الإنتاج الإعلامي قبل أن يتوقف التصوير بشكل نهائي.

وسط هذا التخبط بالمعلومات حول صحة عادل إمام، يعيش الجمهور حالة ترقب حول مدى قدرة إمام على العودة لتقديم أعمال جديدة، ويتساءل الكثيرون منهم بقلق.. هل حان موعد إعتزال الزعيم؟