كشفت تفاصيل جديدة وصفت بالمرعبة عن التهديد بالقتل الذي تلقاه ​الأمير هاري​ وزوجته ​ميغان ماركل​ والذي كان من المتخوف حدوثه يوم زفافهما الذي أقيم العام الماضي.

وبحسب التهديد المروع الذي تم عبر البريد الإلكتروني، فإن قنبلة كانت ستنفجر في قلعة "وندسور"، يوم 19 أيار/مايو من العام الماضي.

وحذرت سلسلة من رسائل البريد الإلكتروني المرسلة إلى الأمير أندرو (الابن الثاني للملكة إليزابيث الثانية)، العائلة البريطانية المالكة من أن يوم الزفاف سيشهد "انفجاراً"، وفقا لتقارير صحيفة "ديلي تلغراف".

ويواجه محمد جبرا-الصالح، من ليستر، حالياً عقوبة السجن بعد إدانته بالاتصالات الخبيثة مع ابن الملكة والمسؤولين الحكوميين.

وقالت الرسالة الإلكترونية، التي أُرسلت قبل 12 يوماً من الزفاف الملكي: "نحن في حالة حرب. سيكون حفل زفاف حفيدك بمثابة انفجار. أنا أمير متزوج من الابنة غير الشرعية لملك إسبانيا السابق، ابنة خوان كارلوس واسمها مارغريتا. سيموت جميع أفراد العائلة المالكة البريطانية بسبب إلقاء القبض عليّ وتعذيبي في هولندا".

وأقر الصالح في البداية بأنه غير مذنب ولا علاقة له بتهمة إرسال رسائل إلكترونية تهدد بالقتل. ولكنه أدين الشهر الماضي بارتكاب جميع الجرائم المنسوبة إليه.

لكن الصالح غير قادر على مواجهة المحاكمة، بسبب مرض عقلي مزعوم، وفقا لصحيفة تلغراف.