"جوجا" كما يناديها زملاؤها في الوسط الفني، بدأت رجاء الجداوي​ مشوارها كعارضة أزياء لتشارك بعدها كممثلة في السينما والدراما، وتصبح تميمة الحظ لنجاح الكثير من الأعمال التي شاركت بها.

أول عارضة أزياء مصرية

ولدت نجاة علي حسن الجداوي والتي عرفت فنياً بإسم رجاء الجداوي في 6 أيلول/سبتمبر عام 1938 في مدينة الإسماعيلية، ولكنها انتقلت بعدها إلى القاهرة لتعيش وشقيقها فاروق مع خالتها الفنانة ​تحية كاريوكا​ لتدخل مدرسة الفرنسيسكان حيث تعلمت العديد من اللغات منها الفرنسية والإيطالية، وبعد انتهائها من دراستها عادت لتعيش مع والدتها وقاطعت خالتها كاريوكا حوالى ست سنوات قبل أن تتصالحا مجدداً، وعملت في هذا الوقت في "جراج" لكسب المال، وبعدها عملت بقسم الترجمة بإحدى شركات الإعلانات.
وكانت أثناء وجودها في إحدى الحفلات في حديقة الأندلس حصلت على لقب "سمراء القاهرة"، وبعدها حصلت على لقب "ملكة حوض البحر المتوسط" قبل أن تتقدم في عام 1958 لمسابقة ملكة جمال القطر وهو اللقب الذي حصلت عليه بالفعل.
وأصبحت عارضة الأزياء الأولى في مصر في عام 1961 حيث كان المجال في ذلك الوقت يقتصر على الأجنبيات بسبب العادات والتقاليد، لكنها عملت وقتها مع أشهر مصممي الأزياء العالميين، وكان الرئيس ​جمال عبد الناصر​ وقتها قد أصدر تكليفاً بإخراج جيل من عارضات الأزياء اللواتي يمثلن مصر في الخارج، واستطاعت رجاء أن تحقق نجاحاً كبيراً في هذا المجال حتى اعتزلته عام 1986.

دعاء الكروان وشائعة حب.. بداية قوية ونجاحات سينمائية متتالية

في عام 1959 بدأت رجاء الجداوي مشوارها بفيلم "غريبة" مع نجاة وأحمد رمزي وبعدها قدمت "نور الليل" قبل أن تشارك في فيلم "دعاء الكروان" بطولة ​فاتن حمامة​ وأحمد مظهر، وتميزت وقتها بوجهها المألوف على الشاشة، وكان الدور الذي لفت الأنظار إليها مشاركتها في "إشاعة حب" مع ​عمر الشريف​ و​سعاد حسني​. ومن أعمالها أيضاً "مخلب القط" و"الضوء الخافت" و"الفرسان الثلاثة" و "القاهرة في الليل" و"معسكر البنات"و "كرامة زوجتي" و "بابا عايز كده" و "أيام الحب" و "3 نساء" و "أصعب جواز" و"ابتسامة واحدة لا تكفي" و"لا تبكي يا حبيب العمر"، ومن أعمالها الدرامية مسلسل "جراح عميقة" و"القاهرة والناس" و"الدوامة" و"الهروب" وأحلام الفتى الطائر".

فترة الثمانينيات والتسعينيات الأهم في مشوارها الفني

تعتبر فترة الثمانينيات والتسعينيات هي الأهم والمميزة لأعمال رجاء الجداوي، منها "موعد على العشاء" و"انهيار" و"حدوتة مصرية" و"بريق عينيك" و"تجار السموم" و"امرأة مختلفة" و"ثمن الغربة" .
ومسلسلات "خطوات الشيطان" و"تزوج وابتسم للحياة" و"هند والدكتور نعمان" و"أولاد آدم" و"وكسبنا القضية" و"أنا وانت وبابا في المشمش" و"قصر فوق الرمال" و"العائلة" والثعلب" و"هارون الرشيد" و"الرجل الآخر". وبعدها استطاعت رجاء الجداوي أن تحافظ على تواجدها مع جيل الشباب فشاركت في أفلام مثل "ليه خلتني أحبك" "والسلم والتعبان" و"فيلم ثقافي" و"العاشقان" و"سهر الليالي" و"ولا في الأحلام" و "قلبي يناديك"، فيلم "إنت عمري" و"كامل الأوصاف" و"أحلام الفتى الطايش" و"تيمور وشفيقة" و"بنات عمري" و"المش مهندس حسن".
كما قدمت أعمالاً درامية مثل "سارة" و"مبروك جالك قليل" و"العميل 1001" و"أولاد الشوارع" و"السندريلا" و"حق مشروع" و"قضية رأي عام" و"تامر وشوقية" و"مصر الجديدة" و"خاص جدا" و"بشرى سارة".

مشاركات عديدة مع ​عادل إمام​ وتألق مع الشباب

شاركت مع عادل إمام في العديد من الأعمال، منها فيلم "عصابة حمادة وتوتو" و"حنفي الابهة" ومسرحية "الزعيم" و"التجربة الدنماركية" و"أمير الظلام" و"بوبوس" ،
كما شاركت رجاء الجداوي أيضاً في أعمال شبابية، منها مسلسلات "ريح المدام"، و"طلعت روحي"، "عزمي وأشجان"، "عوالم خفية" و"غراند أوتيل".

قصة حب بدأت في السودان واستعارت ملابس الزفاف من ​سهير البابلي

في عام 1970 سافرت رجاء الجداوي مع خالتها تحية كاريوكا إلى السودان لعرض مسرحية "روبابيكيا"، وكانت وقتها الدورة الأفريقية لكرة القدم وهناك تعرفت على حارس مرمى النادي الاسماعيلي ومنتخب مصر " حسن مختار "، وقبل سفرها إلى مصر مجدداً طلب منها صورة شخصية فكتبت له عليها "إلى من تمنيت أن أقضي معه عمري كله"، فطلب منها في الطائرة أن تتزوجه وبعدها اشتروا خواتم الزواج ليكتب الجواهرجي اسمه على الخاتم "حسن مختار " وهو الخاتم الذي ظل معها لسنوات طويلة وقد تم الزواج في العام نفسه، واستعارت من صديقتها في ذلك الوقت الفنانة سهير البابلي "بلوزة وجيبة" ارتدتهما ليلة الزفاف. بعدها أنجبت رجاء الجداوي منه ابنتها الوحيدة أميرة ولديها حفيدة تدعى روضة، ونشرت رسالة لزوجها الراحل حسن مختار، قالت من خلالها "الله يرحمك يا حبيبي مرت ٣ سنوات تقال جداً من غيرك افتقدك في كل شيء".

رفضت مسلسل "كاريوكا"

بعد عرض مسلسل "كاريوكا"، الذي تناول قصة حياة خالتها الفنانة تحية كاريوكا، والتي قدمت شخصيتها وفاء عامر، رفضت رجاء الجداوي ما جاء فيه، واعتبرت أن فيه الكثير من الأخطاء والمبالغات، منها علاقة كاريوكا بخالها أحمد الميداني، وقالت في تصريحات وقتها بأن عامر لم توفق في تقديم حياة كاريوكا بسبب إختلاق الملامح الشكلية والجسدية التي لم تساعدها في تقديم الاستعراضات بالشكل المناسب، كما تعجبت من تقديمها للشخصية في عمر الثامنة عشر.

أحرجت الساخرين من عمرها والرئيس السيسي أنصفها

في عيد ميلادها الـ80 سخر منها بعض رواد السوشيال ميديا، فردت عليهم رجاء الجداوي من خلال فيديو نشرته، وقالت "ربنا كرمني بحبكم 80 سنة أو 90 وليس هذا المهم لكن المهم أن نحب بعض حتى الموت وبأن الأناقة ليست في الشكل لكن في الجوهر والقلب والروح".
وشاركت بعدها في أحد المؤتمرات الرئاسية، وخلال المؤتمر وجه الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الشكر لها وقال: "ربنا يديكي الصحة ويكرمك وح تفضلي طول عمرك شيك جدًا، في كل شيء، وليس الملبس فقط" ،فعلقت رجاء بأنها حصلت على أعلى وسام .
وتم تكريمها في المهرجان الأسباني-العربي للموضة بمدريد، واختيرت كضيف شرف المهرجان.

شائعتا زواجها من ​أكرم حسني​ ووفاتها

في عام 2018 انتشرت شائعات عن وفاة رجاء الجداوي، التي كذّبتها على الفور وعلقت مستنكرة من نشر الشائعة ونكد على الجمهور.
وأيضاً بعد مشاركتها في مسلسل "ريح المدام"، إنتشرت شائعات عن زواجها من الممثل المصري أكرم حسني، وهي الشائعة التي أضحكتها، فهي في المسلسل قدمت شخصية إمرأة متصابية تزوجت شاباً أصغر منها، لكنه نفت هذه الشائعة أيضاً.

سر زيادة وزنها وخضوعها لجراحة سرية وخوفها من الثعابين والزواحف

على الرغم من أن رجاء الجداوي كانت عارضة أزياء، إلا ان وزنها تأثر كثيراً بأدوية الغدة التي تأخذها لمدى الحياة، حيث أجرت عملية جراحية أزالت الورم على الغدة، وقامت بإجرائها بدون أن تخبر أي شخص أن يأتي معها.
وخلال حلولها ضيفة على أحد البرامج، كشفت عن أن أكثر ما تخاف منه هو الزواحف والثعابين، وأنه من الممكن أن تصاب بإغماءة اذا رأت الزواحف.

الكورونا يخطف رجاء الجداوي

أُصيبت رجاء الجداوي بفيروس كورونا، وتردد أخبار مفادها ان العدوى نُقلت اليها أثناء تقديمها واجب العزاء بالشيخ صالح كامل زوج الإعلامية المصرية صفاء أبو السعود، فنقلت حينها فورا الى المستشفى لمعالجتها، الا ان الفيروس تمكّن منها فقد كشف مؤخرا الطاقم الطبي المعالج لها أن حالتها الصحية كانت غير مستقرة، لافتين إلى أن رجاء الجداوي كانت تتنفس من خلال أنبوب تنفس بالحنجرة، ويعتبر هذا الأنبوب هو المرحلة الأخيرة لمصابي فيروس كورونا، وفي حال فشلت الرئة في إستعادة عملها، قد يودي ذلك بحياة المريض، وبالفعل استطاع الفيروس ان يتغلّب عليها ويخطفها من محبيها بعد 42 يوم علاج، إذ توفيت صباح يوم الأحد 5 تموز/يوليو عام 2020، عن عمر يناهز 82 عامًا، وأعلنت هذا الخبر الحزين إبنتها أميرة مختار، وكتبت في صفحتها الخاصة: "انا لله وانا إليه راجعون مامي في ذمة الله".