خرجت تفاصيل جديدة ومفاجئة عن زوج الممثلة المصرية ​سميحة أيوب​ العُرفي من مدير أعمالها السابق المخرج ​أحمد النحاس​ والذي يعود إلى حوالى الـ18 عاماً وتحديداً في العام 2000 ودام 28 يوماً فقط.

والجديد ان القضاء المصريّ حدد 11 حزيران/يونيو المُقبل، موعدًا لجلسة النّطق بالحكم، في الدّعوى المُقامة من أيوب ضدّ نحاس لإثبات طلاقها بعقد عرفي.

وبحسب أوراق الدعوى، تبين أن نحاس، قام بإيقاع يمين الطلاق على أيوب، قبل إجراء عملية جراحية له، وبعد خروجه من المستشفى، وشفائه، فوجئت بإقامة دعوى "إثبات زواج" ضدّها، لتقوم الفنانة بإقامة دعوى إثبات طلاق.

وكانت محكمة أوّل درجة، قد قضت بإثبات الزّواج، ورفض دعوى إثبات الطّلاق، وقدّمت بعدها أيوب استئنافًا على الحكم الصّادر، وقضت المحكمة بقبول الاستئناف شكلاً، وإحالة الاستئناف للتّحقيق، لتقديم الطّرفين الشّهود على واقعة الطّلاق، أو عدمه.