الممثل ​دريد لحام​ لديه أرشيف سينمائي وتلفزيوني ومسرحي عربي كبير ترفع له القبعة، ورغم تخطيه عمر الثمانين، فإن عطاءه الفني لم يتوقف بل ما زال مستمراً وبشكل تصاعدي يحجز لنفسه من خلاله مكاناً مميزاً إلى اليوم في ذاكرة المشاهد العربي.

وبعد كل هذه السنوات من العطاء، هل سيصل دريد لحام إلى اليوم الذي يقرر فيه الإعتزال؟ وماذا عن أعماله الجديدة وما حُكي عن مشاركته في الجزء الجديد من مسلسل "باب الحارة"؟ وكعراب الممثلين السوريين، هل سيكون له تدخل في مصالحة وعودة كل من الفنانة أصالة والممثل ​مكسيم خليل​ إلى سوريا؟

هذه الأسئلة وغيرها، تجدون الإجابة عليها ضمن هذا الحوار الذي أجريناه مع الممثل دريد لحام في الفيديو المرفق أدناه.