عندما نتحدث عن صورة ​لبنان​ الحقيقية والجمال والحضارة والفن والتجدد نختصرها بكلمتين "​الموركس دور​". وهذه السنة وصل بريقها الى العالمية لتستقطب نجوماً من فرنسا وسويسرا و​تركيا​ والإمارت ومصر إلى لبنان لتشجيع السياحة، في وقت يحاول العديد تشويه صورة لبنان الجميلة والحقيقية، فكرمت الممثلة الفرنسية إيمانويل بيار والممثل السويسري فينسان بيريز والفنانة الفرنسية جولي بياتري والممثل التركي ​جان يامان​ والممثلة التركية ​ديميت أوزدمير​ والإعلامية الإماراتية وفاء خليفة عدا عن اللبنانيين والعرب الذين تكرموا في الحفل.

الحفل نقلته شاشة الـ"MTV" بصورتها وديكور مسرحها واضاءتها المميزة، بتوقيع عدسة المخرج ​باسم كريستو​.

انطلقت فعاليات السجادة الحمراء عند الساعة السادسة بوصول المكرَّمين والمكرِّمين والجميع كان ينتظر وصول النجمة التركية ديميت اوزديمير  والنجم التركي جان يامان اللذين لم يزورا لبنان من قبل ويتمتعان بشعبية واسعة في لبنان والعالم العربي، بعد نجاح مسلسلهما "​الطائر المبكر​".   

حالة من الهيستيريا حصلت لحظة وصول النجمان التركيان الى السجادة الحمراء حيث تهافت المعجبون لالتقاط الصور معهما وذلك عرقل لقاءات الصحافيين. 

لفتنا أن لحظة تكريم جان يامان من عدّة أشخاص جمعت بين السفير التركي في لبنان هاكان تشاكل والدكتور فادي حلو وألين المرّ والإعلامي سعيد الحريري وكذلك تقدير يامان للجائزة واحترامه لها حين حاول جاهداً التحدّث باللغة العربية ليشكر القيمين على الحفل ومحبيه في لبنان والعالم العربي، فمنح وقتاً طويلاً ليعبّر عن امتنانه وشكره للجائزة.

الملفت أيضاً هذا العام تكريم الممثل ​باسم مغنية​ الذي مر على استلامه الجائزة خمسة عشر عاماً، عن دور رامح في مسلسل "​ثورة الفلاحين​" ودوره في مسلسل "​تانغو​" حيث طالب المعنيين بمزيد من الوقت ليشكر في كلمته أساتذته في الجامعة اللبنانية وزوجته التي ترافقه دائماً وتعتني به ومنتج العمل جمال سنان.

وكذلك حضور الممثلة ورد الخال بعد مقاطعة الموريكس دور وحصولها على الجائزة عن دورها في مسلسل "ثورة الفلاحين".

اختيار ​كارول سماحة​ نجمة الغناء اللبناني هذا العام ونجمة المهرجانات والاستعراضات كان موفقاً بعد نجاحها في تقديم استعراض كبير في المهرجانات السياحية.

قبل أن يستلم المخرج ​طوني فرج الله​ وزوجته الممثلة ​تقلا شمعون​ جائزة عن أهم فيلم سينمائي "مورين"، قدمتهما الإعلامية رئيسة تحرير موقع "الفن" ​هلا المر​، حيث قالت إن فيلم مورين يناجي القلب والعقل وإنه يتضمن الإبداع في السيناريو والإخراج لطوني فرج الله، ووراء كل رجل عظيم ممثلة عظيمة علمتنا التمثيل ونحن نجلس في منازلنا وهي "تقلا شمعون".
​​​​​​​
​​​​​​​وقالت تقلا : "الحب بيعمل المستحيل أنا حبيتك يا طوني وحبيت الفن ومنك تعلمت أعمل المستحيل".

ولفتنا أيضاً تعليق المخرج طوني فرج الله بعد استلامه الجائزة عن فيلم مورين الذي أشار إلى أن لبنان هو بلد القديسين، وأصر على تصوير الفيلم وإحضار جثمان القديسة مارينا الى لبنان رغم عدم تلقيهم الدعم الكافي، ورغم اعتبار البعض أن الفيلم الذي يتناول حياة القديسين لا يعود بإيرادات.

أثناء التكريم أظهر الممثلون المصريون محبتهم لبعضهم البعض وسعادتهم في مشاركتهم النجاح سوياً من دون استذكار أحد من الحضور أو القيمين خصوصاً الممثل ​أمير كرارة​ والفنان ​تامر حسني​ والممثلة ​نيللي كريم​ والفنانة ​أنغام​ التي شاركها زوجها الموزع الموسيقي ​أحمد ابراهيم​ الفرحة بالتكريم.

​​​​​​​على الرغم من التحضير والاعداد لهذا الحفل والذي نعرف تماما كم يستغرق وقتا من الجهد والتعب والتحضير، إلا أن بعض الملاحظات كان يجب الاعتناء بها اكثر:

سقوط ​نور الملاح​ وتعثر ​طوني أبي كرم​ عطّلا لحظة تكريمهما على المسرح بسبب الديكور الصاعد من ارض المسرح.

اخطأ مقدما الحفل شربل بو ديوان وأولينا الحاج في استدعاء المكرِمين لتقديم الجائزة للمكرَمين عدة مرات مباشرة على الهواء وذلك عرضهما للانتقادات.

با​​​​ميلا الكيك بحماستها الزائدة لتقديم تامر حسني أخطأت في كلمتها، فبدلاً من أن تقول "دون" كان يجب ان تستخدم "ما دون " لتخدم المعنى في مقدمتها، بالاضافة الى ان الصريخ بهذه الطريقة كان غير مبرر وعرضها لانتقادات من الحضور.

غاب عن الحفل السفير المصري نزيه النجاري والمخرجة نادين لبكي والفنان فارس كرم والممثلة ​دانا مارديني​ والممثلة ​نادين نسيب نجيم​ والفنان حسين الجسمي وهم نجوم كنا نتمنى حضورهم.

في كل عام يغادر المكرَّمون بعد تكريمهم وتترك المقاعد فارغة والضحية آخر المكرَّمين ، وقفة مميزة وتحسب للممثلة ​وفاء طربيه​ التي كُرّمت ولازمت مقعدها طيلة السهرة تصفق للمكرمين وقالت لموقع الفن: "من المستحيل ان اغادر الحفل ولا يزال هناك مكرم واحد لم يستلم جائزته".

لمشاهدة المزيد من الصور ، إضغط هنا