كشف الطبيب الشرعي ريتشارد شيبرد الذي استدعي عام 2004 للتحقيق في سبب وفاة الأميرة، في مذكراته، أنّ ​الأميرة ديانا​ لم تمت بسبب الحادث بشكل مباشر.

وذكرت صحيفة “ديلي ميل” أنّ “الطبيب أكد أنّ الاميرة ديانا تعرضت لإصابات بسيطة، وتوفيت في المستشفى إثر العملية الجراحية السريعة التي أجريت لها”.

وفي التفاصيل، قال إن الأميرة أصيبت ببعض الكسور وبشكل طفيف في صدرها، ما تسبب بثقب صغير في أحد الأوردة في الرئتين، لكنها كانت قادرة على التواصل مع الفريق الطبي فراح فريق الإسعاف يهتم أكثر بالسائق عندما تبين لهم أن إصابات الأميرة طفيفة، بينما هي كانت تنزف في الرئتين”.

وبعدها غابت الأميرة عن الوعي وأصيبت بجلطة، وحاول الاطباء انقاذها الا انهم تأخروا بسبب اهمالهم في الأساس.