إتفقت ​باريس جاكسون​ إبنة مغني البوب الراحل مايكل جاكسون، مع الممثل الأميركي ​جورج كلوني​ على الإعتراض على قرار بروناي تطبيق عقوبة الإعدام على المثليين جنسيا، وحد الزنا، وقطع اليد والقدم لجريمة السرقة، بشرط أن يشهد تطبيق العقوبة مجموعة من المسلمين، وذلك كجزء من تطبيق الشريعة الإسلامية.

وعلّقت جاكسون على القرار :"أشعر بالقرف الشديد وقلبي يتحطم بمجرد التفكير بشيء كهذا".

وكان علّق كلوني بالقول :"في كل مرة نمكث فيها في أي من تلك الفنادق التسعة أو نعقد اجتماعات فيها أو نتناول الطعام، يذهب المال مباشرة إلى جيوب أناس قرروا رجم مواطنيهم أو جلدهم لأنهم مثليون أو متهمون بالزنا".