يلاحظ كل مشاهدي ومتابعي مسلسل "ثواني" الموهبة والإمكانات الكبيرة التي تتمتع بها الممثلة ​ستيفاني عطا الله​ التي تجسد في العمل شخصية "لارا"، فدورها بدأ يتصاعد تدريجياً من أول المسلسل حتى حلقاته الأخيرة، إذ انطلقت لارا من دور المراهقة إلى العشيقة إلى الناضجة والحزينة والضحية.

رغم نجاح عطا الله بتجسيد الدور بشكل عام، إلا أن مشهدها في الحلقات الماضية الذي أطلت به وهي "مخمورة" وتصارح شقيقها "هشام" بحقيقة والدها، كان مشهداً تمثيلياً ذات مستوى عالٍ جداً، وأظهر حرفية استثنائية بالدور حيث أقنعتنا بالمشهد وأثرت بنا بشكل كبير، فقد جسدت الدور بكل تفاصيله من نبرة الصوت إلى حركة اليدين والجسد.. برافو ستيفاني والى الأمام.