أكدت الممثلة ​زينة مكي​ أن مظهرها الخارجي والبعيد عن التجميل والتكلف، جواز سفرها الى عالم التمثيل، مشددة على ضرورة أن يشبه الممثل الجمهور.

وأشارت مكي، التي حلّت ضيفة في برنامج ​spot on​ مع ال​إعلام​ي ​رالف معتوق​، عبر أثير إذاعة ​صوت لبنان​، الى أنها خارج الموسم الرمضاني هذا العام، كاشفة عن إختيارها من قبل المخرجة ​ليال راجحة​ على الصورة وأسنانها تحديداً، والتي قالت مكي إنها تشبه الأرنب.

وفي فقرة coming soon، كشفت مكي عن مشاركتها في مسلسل "​مسألة وقت​"، وهو كويتي – لبناني سيعرض على شاشة mbc، مشيرة الى أنها قريبة من الثقافة الكويتية لكونها عاشت أعواماً طويلة في الكويت مع عائلتها. ولفتت الى أن تصوير المسلسل في لبنان تزامن مع تصوير مسلسل "​ما فيي​"، وقد صادفت صعوبة في الخروج من شخصية "يمنى"، لكن ما سهّل الوضع سلاسة دورها في "مسألة وقت"، والتركيز فيه على علاقة الإبنة بوالدها، واستندت بذلك الى علاقته وارتباطها مع والدها في الحياة، كما أكدت أنه ليست أول العروض الخليجية، لكنها الان باتت جاهزة لخوض هذه التجربة والعوامل المحيطة بالعمل كانت إيجابية.

ولمست مكي إرتياحاً مادياً في الأعمال الخليجية، أكثر من تلك المحلية مع إحترامها للشركات التي تعمل معها في لبنان، والتي تحفظ حقوق الممثلين طبعاً، معلنة عن رفضها الطمع المالي.

وقالت إن مجال التمثيل يدفع العاملين فيه نحو الأفضل، مشيرة الى أن مواقع التواصل الإجتماعي والمنافسة تبدلان في المعادلة، وهي تخاف من الإنتقادات التي تلاحق بعض الممثلين، من جراء عمليات التجميل الزائدة، وتأثيرات ذلك على الشخص نفسه.

ومع التقدم بالسّن هل ستلجأ الى عمليات التجميل؟، ردت بالقول: "انظر الى القديرة منى واصف ما أجمل تجاعيدها". كما أعربت عن اعجابها بأداء الممثلة ​ريتا حايك​ وتمنت لو يجمعهما عمل واحد، بالإضافة الى الممثل ​عمار شلق​، فحتماً سيكون نوع العمل مختلفاً.

ونبهت مكي من المخاطرة في تغليب الوجوه الجميلة في البطولات المطلقة على حساب الموهبة، فبذلك تكون الممثلة صاحبة الوجه الجميل مظلومة أيضاً، مع تأكيدها على غاية المنتج في بيع المسلسل وتسويقه، كما أشادت بأداء الممثلة ​ستيفاني عطالله​ في مسلسل "ثواني".

وعن أدوارها المتنوعة بين البطولة المطلقة والأخرى الثانوية، لفتت الى أنها تسعى في إختصاصها في السينما الى البطولة والأمر ليس كذلك في الدراما، حيث تحاول إيجاد الدور الذي يطبع في ذهن المشاهد. وتشير الى أن دور "يمنى" شدّها ولم تستطع أن تتخلى عنه، رافضة أي مقارنة بين الممثلين في إطار ردها على سؤال عن دورها في مسلسل تلعب فيه الممثلة ​فاليري أبو شقرا​ دور البطولة، وما أثار ذلك من موجة ردود، أقرّت بأنها أزعجتها.

وشددت مكي على ضرورة أن يملك الممثل قدرات تجعله يلمع مباشرة، أو يعمل على ثقلها، رافضة إعطاء رأيها بسواها من الممثلين، مكتفية بالقول: "هناك مخرج يراقب ويعطي التعليمات للممثل الذي قد يفاجئ المخرج أحياناً".

وقالت إنها تتجنب المقابلات، خوفاً من تكرار الحديث عن الأعمال نفسها، في غياب أعمال جديدة.

دورا "يمنى" و"ياسمين" من أصعب الادوار التي لعبتها في مسيرتها، مع إشارتها الى تساؤلات عدة طرحت عليها حول عرض مسلسل "درب الياسمين" على قناة المنار، وتقول: "الممثل في العمل يتجرد من ميوله السياسية وبيئته، وأنا بعيدة كل البعد عن السياسة"، وتذكر أنها تحججت بالتصوير يوم الإنتخابات النيابية لتتجنب الذهاب والادلاء بصوتها، مشيرة الى أنها ولو أرادت أن تنتخب لإختارت المجتمع المدني.

وفي حديثها عن دور "يمنى" في "ما فيي"، والذي تجسد فيه الفتاة المدمنة على ​المخدرات​، أشارت الى أن فكرت ولو للحظة أن تخوض هذه التجربة خدمةً للدور، إلا أنها لم تتجرأ على ذلك خصوصاً أن يمنى خاضت غمار هذه التجربة لسنوات عدة وليس ليوم واحد، نافية نفياً قاطعاً أن تكون قد مرّت بتجربة المخدرات. وكشفت عن تلقيها دعوات من جمعيات بعد خوضها هذا الدور، كما من أشخاص خاضوا التجربة.

وأعلنت عن تلقيها أكثر من مرة، عرضاً للمشاركة في برنامج "ديو المشاهير" وهي رفضت، في حين تتمنى أن تشارك في برنامج dancing with the stars.

في فقرة بين 2، وعن العمل مجددا مع المخرجة ليال راجحة، نفت مكي وجود أي تشنج في العلاقة بينهما، والامر يقتصر على المحافظة على الاتصال بينهما بعيداً من الخروج سوياً، وأوضحت أن الامر يعود الى المرحلة التي تلت فيلم "​شي يوم رح فل​"، والحديث عن مشاركتها فيه ومن ثم سحبها من دون فهم السبب، وإعترفت أن فيلم "​حبة لولو​" أجمل من "شي يوم رح فل". وفي خلال الحلقة أرسلت رسالة صوتية الى راجحة، لتنفي بذلك وجود أي خلاف بينهما، وأن الاتصال لم ينقطع بينهما.

وعن مشاركة المشاهير في بعض البرامج، أشارت الى انها شجعت الممثلة ​ليليان نمري​ في "ديو المشاهير"، وثمنت ما قامت به في الحلقات على الرغم من وضعها الصحي. وعن التناغم مع ليليان في المسلسل، لفتت الى ان الامر كان واضحاً والعلاقة بيننا قوية، معربة عن رغبتها في المشاركة في مسرحيات جورج خباز، ولو أنها اعترفت أن المسرح صعب، وتميل الى تأدية كوميديا الموقف بعيداً من شخصية المهرج.

وعن التلاقي بينها وبين الممثلة ​نادين نسيب نجيم​ والتقارب بينهما، أكدت أن آخر اتصال بينهما سجّل قبل أربعة أيام فقط من المقابلة، وستزورها في خلال تصوير مسلسل "خمسة ونص". وإذ نفت وجود علاقة أخوة في الوسط الفني، تحدثت عن حالة إستثنائية في علاقتها مع نادين.

وكشفت عن مشروع يتم التحضير له، لكنها رفضت الدخول في تفاصيله، مشيرة الى أنها ترغب وتحب العمل مع شركة الصبّاح. أما عن مشاركتها في فيديو كليب مع الفنان أدهم نابلسي، فجزمت أنها يوماً لم تفكر بخوض تجربة الفيديو كليب، ولكنها تحمست للموضوع بعدما جذبتها الفكرة.

وأعلنت أنها تعيش حالة حب منذ أكثر من سنة مع شريك بعيد كل البعد عن الوسط، وتقول:"نعيش راهناً في لبنان الا اننا نفكر بالاستقرار مستقبلا في الخارج، ولأن العلاقة تجمعني بشخص من الديانة المسيحية فطبعاً نتجه نحو الزواج المدني، ولكل واحد منا تقاليده وتضيف: "دخلتُ الى الكنيسة أكثر من مرة وسأربي أولادي على الانفتاح وترك حرية الاختيار لهم، على الرغم من انهم سيسجلون على دين أبيهم. وتابعت مكي: "قد يكون الاهل غير موافقين على هذه الخطوة لكن أهلي يفكرون بالطبع بالموضوع ومهما سيحصل سيتركون لي حق الاختيار".

في فقرة اقتضى التوضيح، وعن سبب الاعوجاج في ظهرها والعملية الجراحية التي خضعت لها، توضح أنها عانت كثيراً من جراء وضعها منذ طفولتها وهي حتى اليوم لا تزال تخضع الى جلسات علاج فيزيائي وممنوعة من بعض الرياضة، التي تتطلب مجهوداً ولو عاد فيها الزمن لكانت اتخذت القرار نفسه بالخضوع الى العملية.

وتشدد على أن حديثها عن الموضوع يعطيها القوة، وهي تنصح الجميع بعدم الاستسلام وبامتلاك الجرأة الكافية للاستمرار، وكشفت عن انها تنتظر العلم والخبر لإنشاء جمعية تعنى بالمرضى، الذين يعانون من الاعوجاج في الظهر، وتملك افكاراً عدة لتحسين وضع هؤلاء المرضى. وختمت الفقرة بدعوة الجميع الى إزالة كل الحواجز من امامهم.

في فقرة on – off:

وضعت الأسماء التالية في خانة الـ on :

هيفا: icon - ميريام فارس – ​عاصي الحلاني​ – ​كارول سماحة​ – نيكول سابا: على الرغم من الاصداء غير إيجابية لمشاركتها في ​الهيبة​ – وسام حنا – ​يوسف الخال​ - جوليان فرحات: ولم اتابعه راهناً – ​عابد فهد​ – ​باسل خياط​ – مكسيم خليل – تيم حسن – ​قصي الخولي​ – بديع أبو شقرا – ماغي بو غصن – ​سيرين عبد النور​ – تقلا شمعون – سارا ابي كنعان – ريتا حايك – ايميه صياح – داليدا خليل – فاليري أبو شقرا - عمار شلق – ​دانييلا رحمة​ و كارلوس عازار : ليخرجا من الحالة – باسم مغنية وصار الوقت ان يأخذ العمر حقه – نيكولا معوض - ​بيار رباط​ – طوني خليفة – جو معلوف – عادل كرم – ​هشام حداد​ – مالك مكتبي- نيشان – ستيفاني عطالله.

في خانة الـ off وضعت: ​نادين الراسي​ وحذرتها من ان مواقع التواصل الاجتماعي قد دمّرتها – جويل داغر: off للتكرار.

في فقرة face off ، كان اتصال بالصحافي عادل سميا، الذي أشاد بأداء مكي وقدرتها على جذب المشاهد، وهي إستطاعت إظهار موهبة الكاملة في مسلسل "ما فيي"، واعتبر هذا الدور بمثابة نقطة التحول في مسيرتها، خصوصا أن الشخصية معقدة جداً وتقوم بتأديتها بطريقة مدروسة جداً، مشيرا الى أن مكي وبدورها البارز هذا، قد تكون طغت على شخصيات أخرى في المسلسل نفسه. واعتبر ان الدور هو الذي يحدد البطولة المطلقة في أي مسلسل، واللافت دور تفاحة ويمنى في "ما فيي"، وهما قد طبعا في ذهن المشاهد.

وأكدت مكي استعدادها الدائم لخوض تجربة الإخراج، الذي يحتاج الى الوقت اللازم والمال الكافي لذلك، مشيرة الى انها عدم تتفرغ للإخراج ستتوقف عن التمثيل، للتركيز الكامل على العمل. وردا على سؤال عن تأدية دور مثلية جنسية فلا مانع لديها، فهي تملك من الجرأة ما يكفي لذلك، مع ابدائها بعض التحفظات ورفضها لبعض المشاهد بالتأكيد.