لطالما جنى النجوم الملايين من الدولارات في مسيرتهم الفنية، حيث جالوا العالم وصعدوا على أشهر المسارح، وقاموا بالمشاركة في إعلانات لشركات عالمية جعلتهم يدخلون نادي الأثرياء.

كثير من النجوم قاموا بترك ثروات طائلة بعد وفاتهم، توزعت على أبنائهم أو أقاربهم، ومنهم من أوصى بإنشاء مشاريع أو بناء دور عبادة دينية، أو غيرها من الأمور التي تخدم المجتمع وتبقى تحفظ إرث النجم لسنوات عديدة بعد رحيله.

لكن ما لا يتخيله البعض أن العديد من المشاهير أوصوا قبل وفاتهم بترك مبلغ مالي من ثرواتهم لحيواناتهم التي يملكونها، والتي تعتبر من الكائنات القريبة لهم.

في هذا التقرير نستعرض أبرز النجوم والنجمات الذين تركوا مبالغ طائلة وغير متوقعة لحيواناتهم، كما نستعرض لكم في نهاية التقرير وجهة النظر القانونية في بعض البلدان حول ما اذا كانت الخطوة قانونية أو غير قانونية.

قطة كارل لاغرفيلد

البداية مع مصمم الأزياء العالمي ​كارل لاغرفيلد​الذي توفي عن عمر يناهز الـ86 عاماً والذي قدرت ثروته بـ150 مليون جنيه إسترليني، وقد أوصى بأن ترث من امواله قطته الشهيرة "شوبيت" مبلغاً وقدره 2.5 مليون جنيه إسترليني، حتى تتم العناية بها بعد وفاته.

لاغرفيلد تحدث في أحد البرامج الفرنسية عام 2015 عن حبه الكبير لقطته "شوبيت" حيث أشار الى أنه يجد "المنزل ميتاً إذا كانت في زيارة لطبيبها لساعتين"، واعترف بغرابة الأمر، وأنه يضحك من نفسه أحياناً، لكنه أكد أنه يعيش هذا الواقع ويقبله ما دام لا يؤذي أحداً.

كلاب ​أوبرا وينفري

الإعلامية العالمية أوبرا وينفري التي تقدر ثروتها بـ2.7 مليار دولار لها قصة جديرة بالإهتمام مع ​الحيوانات​، حيث قررت أن تترك لكلابها مبلغاً يقدر بـ 27 مليون يورو لكي تضمن استمرارية عيشهم بمستوى الحياة السابقة نفسه من رفاهية ودلال، وأن يستمر المربون نفسهم معهم بنظام الورديات، وردية صباحية ووردية مسائية، وستعيش الكلاب بقية حياتها في مربى حيوانات خمسة نجوم.

قرد ​مايكل جاكسون

النجم العالمي مايكل جاكسون اقتنى في حياته قرداً يدعى "بابلز" بعد بلوغه 8 أشهر وأصبح مع الوقت من أقرب أصدقائه حيث عاش معه 24 عاماً.

جاكسون حرص على اصطحابه في أغلب المناسبات، وارتداء ملابسه نفسها، كما لجأ في أيام عدة إلى النوم بجواره في غرفته ذات الأقفال الكثيرة، وامتلك القرد العديد من البيجامات، كذلك كانا يتناولان الطعام سوياً على المائدة.

وبعد وفاة مايكل جاكسون كشفت تقارير عالمية أنه أوصى بترك مبلغ وقدره 2 مليون دولار للقرد "بابلز" كي يتمكن من العيش برفاهية مطلقة.

كلاب "ألكسندر ماكوين"

أما مصمم الأزياء العالمي الراحل ألكسندر ماكوين، وهو البريطاني الذي كان المصمم الرئيسي لأزياء شركة جيفنشي من سنة 1996 إلى سنة 2001، ثم أسس شركة خاصة به سماها الكسندر ماكوين ليبل، وجد في بيته ميتاً، بعد أن شنق نفسه وهو في الـ42 من عمره، تم اكتشاف وصية قد وضعها قبل رحيله نصت على أن يترك مبلغاً وقدره 26 مليون دولار لـ3 كلاب يقتنيها.

هذه الحالات الأربع تطرح سؤالاً مهماً هو هل يحق للحيوانات أن ترث مبالغ مالية طالما أنها كائنات غير عاقلة؟

يحظر القانون الفرنسي توريث الحيوانات بكل أنواعها، حيث يعتبرها كائنات لا تملك الشخصية القانونية ولا الأهلية، وفي حال وجود وصية من قبل أي مواطن فرنسي تنص على ترك مبلغ مالي لحيوان معين، يشترط القانون الفرنسي ان تكون الأموال قد وضعت بعهدة شخص أو جمعية على أن تهتم بالحيوان حتى نفوقه.

وفي عام 2015 تبدل القانون الفرنسي وأصبح يعتبر الحيوان "كائناً حياً وحساساً"، لكن ليس لدرجة توريثه.

أما في بلدان أخرى ك​ألمانيا​ والولايات المتحدة الأميركية فالقانون ينص على حق أي شخص بترك مبلغ أو إرث مالي للحيوان من دون أية عوائق قانونية.