تعود تفاصيل الواقعة لشهر أيار/مايو 2017؛ إذ نشرت الصحافية ​سماح إبراهيم​، صورة لها برفقة طفلتها "ديالا"، وهما داخل معرض الفنان التشكيلي ​عادل السيوي​ والذي حمل عنوان "في حضرة الحيوان"، ولم تكمل الطفلة وقتها عامها الأول، وعلقت على الصورة التي نشرتها عبر صفحتها الخاصة على أحد مواقع التواصل الإجتماعي : "ديالا عادل السيوي في معرض والدها".

إلا أن السيوي سرعان ما نفى أن تكون الطفلة إبنته إذ علّق عبر صفحته الخاصة :"فتاة مجهولة تزعم الإنجاب منّي"، مشيرًا إلى أنه حرر ضدها محاضر في قسم الشرطة.

بعدها تقدمت إبراهيم بدعوى ضدّ السيوي تطالبه بها بالإعتراف بنسب إبنتها وكشفت عن تفاصيل زواجهما، مشيرةً إلى أنهما تزوجا عرفياً لكنه سرق وثيقة الزواج، وأكدت سماح أن السيوي أصرّ على سفرها إلى بيروت ثم لحق بها، ومكثا هناك فترة، وقررت أن تعود حتى تضع مولودتها بأحد المستشفيات المصرية.

وبالأمس، أسدلت الستارة على هذه القضية، إذ أصدرت محكمة الاستئناف المصرية، حكمها بقبول الاستئناف شكلًا، وفي الموضوع إلغاء الحكم المستأنف والقضاء أولًا بثبوت "بنوة"، الطفلة الصغيرة "ديالا" لوالدها المستأنف ضده عادل أمين السيوي.