استطاعت نجمات عديدات أن تتقنّ شخصية الأم وتقدمنها ببراعة شديدة لكن على الشاشة فقط بعيداً عن الواقع بعد حرمانهن من هذه العاطفة التي تحلم بها كل امرأة.

شادية​ حلمت بـ"دستة أطفال" .. وجسدتها على الشاشة

على الشاشة لا يمكن أن ننسى الشخصية التي قدمتها الفنانة شادية في فيلم "لا تسألني من أنا" وهي الأم التي تضطرها الظروف القهرية أن تبيع ابنتها التي تقدمها يسرا، وفي الفيلم أبدعت شادية في تجسيد شخصية الأم لستة أطفال وهو الحلم الذي كانت شادية قد أعلنت عنه في الماضي حينما سألها أحد المعجبين عن أمنياتها فأجابت أنها تحلم بأن يكون لديها "دستة أطفال" عندما تكبر وتكون في الخمسينات من العمر.

وهي ليست المرة الأولى حيث سبق لها وقدمت الأمومة في فيلم "المرأة المجهولة"، والذي قدمت خلاله أغنيتها الشهيرة "سيد الحبايب" واستطاعت أن تتفوق على الكثيرات ممن قدمن الأم على الشاشة، وقدمت خلاله شخصية الأم التي تحرم من ابنها بعد أن يسافر زوجها به للخارج عقاباً لها.

ويبدو أن شادية كانت تعوّض هذه المشاعر الجياشة التي افتقدتها في الواقع بالرغم من رغبتها الشديدة في أن تصبح أماً، حتى أنها كانت تتمنى دائماً أن لا تكون مشهورة وتعيش حياتها الطبيعية بعيداً عن الأضواء وأن يكون لها الكثير من الأبناء الذين تهتم بهم وترعاهم، إلا أنها خسرت جنينها رغماً عنها وكان الأمر السبب في إنفصالها عن زوجها في ذلك الوقت الممثل ​صلاح ذو الفقار​، بعد أن حزنت لفقدان جنينها فقررت أن تعيش لتربي أبناء أشقائها ما دامت لن تتمكن من تحقيق حلمها.

سعاد حسني​ غنت للأم ونجحت في أدوارها

في فيلم "غريب في بيتي" وفيلم "الراعي والنساء" قدمت الفنانة سعاد حسني دور الأم بكل تفاصيلها، ففي "غريب في بيتي" هي الأم التي توفي زوجها وتعيش مع طفلها الصغير الذي ترعاه وتهتم بتفاصيله حتى تقع في الحب مجدداً، وفي "الراعي والنساء" هي الأم لإبنة في المراهقة جسدتها ميرنا وليد وتتعلق هي وابنتها ببطل الفيلم خلال الأحداث. السندريلا نجحت في أن تحقق نقلة فنية في أعمالها بعد أن بدأت تجسّد شخصيات تتناسب أكثر مع مرحلتها العمرية في ذلك الوقت بعيداً عن الفتاة الشقية التي اشتهرت بها أو الأدوار المركبة التي قدمتها أيضاً، وكانت سعاد في أفلامها بالأبيض والأسود ابتعدت تماماً عن شخصية الأم بسبب حياتها الأسرية المفككة التي عاشتها وهي طفلة، حيث تركتها والدتها وهي صغيرة بعد أن انفصلت عن والدها.
وعلى الرغم من تمكن سعاد من تقديم الأم وبالرغم من أنها تزوجت أكثر من مرة إلا أن سعاد من النجمات اللاتي لم يحظين بلقب "ماما" وذلك لإنشغالها بفنها وأعمالها .

وعوضت سعاد مشاعرها أيضاً في الأغنيات التي قدمتها مثل "صباح الخير يا مولاتي" وهي من الأغاني الشهيرة في عيد الأم.


علوية جميل​ الأم القاسية التي لم تنجب

من النجمات اللاتي اشتهرن أيضاً بتقديم شخصية الأم هي علوية جميل والتي كانت متزوجة حينها بالممثل ​محمود المليجي​ لكنها لم ترزق بأطفال، وكانت علوية جميل شهيرة بتقديمها شخصية الأم القاسية والصعبة والمتحكمة التي تفرض رأيها على أبنائها ولا يهمها سوى تنفيذ أوامرها مثل شخصيتها في فيلمي "مفيش تفاهم" و"التلميذة"، حيث حصرتها ملامحها في هذه الشخصية بعكس فنانات جيلها في ذلك الوقت مثل ​أمينة رزق​ و​فردوس محمد​ وغيرهن ممن قدمن الأمومة بشكل مختلف.

يسرا تعويض الأمومة بنقلة فنية

ظلت الفنانة يسرا لسنوات تحلم بالأمومة وعانت من خسارة جنينها أيضاً بالرغم من حرصها الشديد أثناء الحمل، لكن القدر حرمها من تحقيق حلم حياتها.

واكتفت يسرا في ما بعد بتقديم هذا الحلم على الشاشة ..فلم ترفض يسرا أن تقدم شخصية الأم في فيلم "العاصفة" ل​هاني سلامة​ و​محمد نجاتي​، بل نقلت مشاعر الأم التي تخاف على اولادها ، وبعدها استطاعت يسرا أن تحقق نقلة كممثلة بعد أن قدمت شخصيات مختلفة ظهرت بها كأم في أعمال مثل "​حياة الجوهري​" و"أين قلبي" و"ملك روحي" و"لقاء على الهوا" وغيرها من الأعمال التي جسدتها في الدراما والسينما وقدمت خلالها شخصية الأم الضعيفة والقوية والمتسلطة والحنونة.

لبلبة​ الفن عوضها حرمان الأسرة والأمومة

الفنانة لبلبة بعد إنفصالها عن الممثل ​حسن يوسف​ انشغلت تماماً بأعمالها الفنية فلم تعد تجربتها بالزواج مرة أخرى، مما حرمها من فرصة الإنجاب خاصة وأن لبلبة عاشت لسنوات طويلة مشغولة بوالدتها ورعايتها، وبالرغم من ذلك تمكنت لبلبلة من تجسيد شخصية الأم على الشاشة في أفلام مثل "عائلة ميكي" والذي ظهرت من خلاله بالحجاب كي تتناسب مع الشخصية، ولأن أغلب أعمال لبلبة اتسمت بالطابع الكوميدي فقدمت أيضاً الأم بشكل كوميدي في أفلام مثل "وش اجرام" و"عريس من جهة أمنية" ، ومسلسل "صاحب السعادة" وغيرها من الأعمال المتنوعة.

ليلى علوي​ أم لشابين في حديث الصباح والمساء

أيضاً فالممثلة ليلى علوي هي الأخرى والتي لم تحظ بأطفال وقررت تبني ابن قريبتها "خالد" والذي عوّضها مشاعر الأمومة بعد أن تولت رعايته وهو صغير ، وقد نجحت في تقديم شخصية الأم على الشاشة في أكثر من عمل منها "حديث الصباح والمساء" فظهرت أماً لشابين هما ​أحمد زاهر​ ومحمد نجاتي، وتقدّم علوي شخصية الأم بطريقة مختلفة عن غيرها فهي الأم الأنيقة الجميلة .