قررت مغنية غير لبنانية تعيش في بيروت ان تتبع اسلوب الضرب واستخدام القوة في السيطرة على جيوب الرجال، وهي تستعين ببعض "الزعران" مقابل بدل مادي تقدمه لهم بين الحين والآخر في حال لم تتمكن من سلب الزبائن أموالهم.

ومؤخراً سمع سكان الشارع الذي تقطن فيه صاحبة الاغنية الواحدة، صراخاً وتكسير الزجاج، وتبين انها هجمت على زبون إبن أسرة ميسورة بعد خلاف على ألفي دولار أميركي رفض أن يعطيها إياها بعد خدمة جنسية كانت قد قدمتها له في السيارة، وقد تدخل عناصر من بلدية المنطقة لحل الازمة، تمت لملمة الموضوع كي لا يصل الى الجهات الامنية.