مرة جديدة تواجه الممثلة المصرية ​رانيا يوسف​ انتقادات على إطلالاتها حيث ظهرت مؤخراً وهي ترتدي الـ"هوت شورت".

من يراقب الانتقادات التي تطال رانيا يوسف وحدّتها في الفترة الأخيرة لا يمكن أن يأخذها على أنها عادية تتعرض لها أية ممثلة أو فنانة أخرى، لا بل بلا شك نستنتج أنها جزء من خطة ممنهجة تنفذ على يوسف.

الخطة بدأت من إطلالة يوسف في ​مهرجان الجونة​وانتقال القضية إلى القضاء، من ثم إنتهاء القضية، الى نسب فيديو اباحي ليوسف تبين بعدما تم توجيه الشتائم لها بأنه ليس ليوسف بل لشخصية أخرى، واليوم بما يحصل معها حيث تتلقى الإنتقادات بخصوص أحدث إطلالتها.

تلك الأحداث وإن بشكلها تبدو انتقادات تحصل وستحصل لكن بمضمونها ليست إلا خطة ممنهجة يُراد منها أمر ما، فمن يضع حداً لتلك الخطة؟