هو صاحب الحنجرة الذهبية، الذي تتلمذ على يد والده ابراهيم الحجار قبل أن يعلن انطلاقته الفنية على يد الموسيقار الكبير ​بليغ حمدي​ و​صلاح جاهين​، هو الفنان المصري   علي الحجار​    صاحب الصوت القوي والمميز بين نجوم جيله في السبعينيات والثمانينيات، ومؤسس التترات الدرامية التي وضع عليها صوته والذي كان عنصراً هاماً في نجاح تلك الأعمال، ويعتبر علي الحجار من أهم النجوم في العالم العربي في الغناء المباشر، فيقف على المسرح لأكثر من 3 ساعات متواصلة، ليطرب جمهوره.

 

 

من مكوجي لرسام وسر خطابه ل​جمال عبد الناصر​  

علي إبراهيم علي الحجار والمعروف فنياً بإسم "  علي الحجار   "،  ولد في الرابع من  نيسان/أبريل عام 1954، في منطقة إمبابة بمحافظة الجيزة، وتعود أصوله إلى الصعيد وبالتحديد بني سويف، وهو ابن الملحن والفنان إبراهيم الحجار والذي تعلم منه قواعد الموسيقى العربية، كما تعلم تجويد القرآن من جده المنشد الديني علي الحجار والذي سمي على اسمه واعتمد في الأزهر الشريف كمقرئ ومجود للقرآن الكريم ليكون أول مطرب مصري يحصل على هذا التقدير وقد ساعده الأمر على إتقان قواعد النطق السليم.

ونشأ   علي الحجار    في أسرة فنية لكنها لم تكن عائلة ثرية بل كانت أسرة أقل من المتوسط فعاش في منزل مكون من غرفة واحدة وواجه وأسرته وضعاً اقتصادياً صعباً، بعد أن فقد والده عمله في الإذاعة المصرية وقتها وكان علي في العاشرة من عمره فقرر أن يرسل خطاباً إلى الرئيس الراحل جمال عبد الناصر يكشف خلاله عن تعرض والده للظلم، لكنه لم يتلق رداً على ذلك. فعمل   علي الحجار    وهو صغير "مكوجي" من أجل أن يساهم في المصاريف المنزلية لتكتشف والدته الأمر وتوبخه، وتحول بعدها إلى رسم الصور بقلم الفحم، وقام بالفعل برسم البقال وصاحب محل الخردوات مقابل قروش قليلة، فكان يمتلك موهبة الرسم التي ورثها عن والده وهو ما جعله يقرر بعد الثانوية العامة الإلتحاق بكلية الفنون الجميلة جامعة حلوان، تاركاً كلية "التجارة" التي اختارها له والده.

 

 

إكتشفه بليغ حمدي وانطلاقة حقيقية برباعيات صلاح جاهين

كان  علي الحجار   أثناء دراسته قد التحق بفرقة التخت العربي لإحياء التراث وذلك من أجل إعانة أسرته على متطلبات الحياة بالراتب الذي كان يحصل عليه، وكانت البداية مع حسين الأتربي الذي كان يهتم بالمواهب ودعمها، ووقتها اختار الحجار أن يتعلم من الملحن محمد الموجي، إلا أن الأخير رد عليه بأنه لابد وأن يسمعه أولاً ويرى إن كان اللحن مناسباً له أم لا، وبالفعل بعد أن استمع له أعجب به، وبعدها التقى علي الحجار بالموسيقار بليغ حمدي في أحد البرامج الموسيقية حيث كان يعمل والده الذي كان يدرب الطلبة، وظل الحجار يتدرب لعامين مع بليغ حمدي الذي اكتشفه فنياً حتى اختار له أغنية "على قد ما حبينا" وهي من كلمات الشاعر الغنائي عبد الرحيم منصور لتكون البداية ومن ثم قدمها في حفل رأس السنة عام 1977 .

وكانت انطلاقته الحقيقية بعد أن تعرف على الشاعر الكبير صلاح جاهين، الذي منحه فرصة غناء المجموعة الكاملة للرباعيات والتي قام بتلحينها الموسيقار الراحل ​سيد مكاوي​، وقد نجح   علي الحجار    في تقديمها بأدائه المميز الذي جعله أهم نجوم جيله في ذلك الوقت،  خصوصاً أنه يمتلك حنجرة وصوتاً قوياً، ويجيد جميع المقامات الموسيقية.

 

ألبومات قدمها خلال مشواره الفني

قدّم   علي الحجار    العديد من الألبومات الغنائية، منها "أحب أعيش" و"الأيام" و"اعذريني" و"في قلب الليل" و"ما تصدقيش" و"لم الشمل" و"أنا كنت عيدك" و"مكتوبالي" و"ريشة" و"لسه الكلام" و"يمامة" و"رمى رمشه" و"حوا وآدم" و"سهمين وقلب" و"ضحكة وطن"، وغيرها من الألبومات الناجحة.

 

 

ملك التترات الدرامية والأغنيات الوطنية

يعتبر   علي الحجار    هو أشهر وأهم من غنّى مقدمات ونهايات الأعمال الدرامية، حتى أن بعضها اكتسب شهرته من أغنياته. البداية كانت في عام 1979 من خلال مسلسل "الأيام" ل​أحمد زكي​ وهو العمل الذي يقدم قصة حياة الأديب الراحل طه حسين، وقام أيضاً الحجار بغناء بعض الأغنيات بداخل العمل ، ومسلسل "أبو العلا البشري" و"الشهد والدموع" و"المال والبنون" و"غوايش" و"بوابة الحلواني" و"كناريا"، وتميز علي الحجار أيضاً عن غيره بغناء اللون الصعيدي فغنّى تتر "ذئاب الجبل" و"الرحايا" و"الليل وآخره"، وغيرها من المسلسلات التي شكلت جزءاً من تاريخه الفني.

كما أن   علي الحجار    ارتبط صوته مع المصريين بالأغنيات الوطنية التي قدمها، ومنها "لم الشمل" و"متغربناش" و"هنا القاهرة" و"أنا المصري" و"الرهان عليك" و"عم بطاطا" و"ضحكة المساجين".

 

مسرحية مع ​أنغام​ وقدم شخصية عبد الحامولي

بجانب الغناء شارك  علي الحجار    في بعض الأعمال كممثل، فقدم أحد أدوار مسلسل "أبو العلا البشري" ، كما قدم شخصية المطرب عبد الحامولي من خلال مسلسل "بوابة الحلواني" وشارك في افلام مثل "أنياب" و"الفتى الشرير" و"المغنواتي" وشارك في مسرحيات مثل "ألف ليلة وليلة" وقدم مسرحية "رصاصة في القلب" مع أنغام وهي القصة التي سبق وقدمها الفنان محمد عبد الوهاب سينمائياً.

 

إدمانه للكحول وغناؤه بالملاهي الليلية

في أحد لقاءاته كشف   علي الحجار    بأنه في إحدى فتراته كان قد أدمن على الكحول لكنه امتنع عنها بعد أن عاتبه والده في المنام، كما أنه وقتها كان يشعر بأنه يعاني من فقدان الثقة في نفسه ، وكشف أيضاً بأنه اضطر لأن يغني في ملهى ليلي بشارع الهرم حينما مر بأزمة مالية وهُدّد بالسجن بتهمة التهرب من الضرائب وكان وقتها يحتاج لمبلغ 160 ألف جنيه فقرر التنازل والقبول بالغناء في ملهى ليلي، وقام أيضاً بتقديم أغنية لإحدى الأميرات مقابل 20 ألف دولار.

 

 

تكريمات وجوائز خلال مشواره ورغبته في الإنضمام لموسوعة غينيس

خلال مشواره الفني حصل علي الحجار على جائزة أفضل مطرب ففي عام 2006 حصل على جائزتين من مهرجانات في إيطاليا وألمانيا، كما حصل على جائزة أفضل مطرب من مهرجان شرم الشيخ للأغنية عن فيديو كليب "الليل يا ناس" ، وحصل على تكريم من مهرجان الموسيقى العربية في دورته الخامسة عشر، كما أنه شارك في دويو مع بلاسيدو دومينغو .

ويعد  علي الحجار    صاحب الرصيد الضخم للأغنيات في العالم، حيث قدم أكثر من 5 آلاف أغنية وهو في انتظار أن يدخل موسوعة غينيس ، بناء على نصيحة أصدقائه المقربين.

 

ابنته برأته من تهمة اضطهاد   محمد رمضان

قبل سنوات ظهر الممثل المصري محمد رمضان في برنامج تلفزيوني وحكى عن مشاركته في دور صغير في إحدى مسرحيات علي الحجار، وبأنه اثناء العرض قام أمير خليجي بإهدائه قلم مرصع بالألماس وبأنه فوجئ بعدها أن يخبره مؤلف العرض بأنه لن يشارك مجدداً، وذلك لأن الحجار هدد بأن يترك العرض اذا شارك به محمد رمضان. وقال رمضان إنه تعرض للضرب من خمسة حراس ولم يتدخل أحد للدفاع عنه، وكان تعليق علي الحجار على الأمر إن رمضان حكى القصة أكثر من مرة بتفاصيل مختلفة ولذلك لن يرد إلا أن ابنته ردت لتقول إن المخرج كان قد اختلف مع الممثل محمود عزب فاستعان برمضان مكانه، وإن والدها كان يدافع عن عودة عزب الذي تعب ستة أشهر في العرض لكن لا علاقة لمحمد رمضان بالأمر لكنه كان يدافع عن مجهود ممثل آخر، ونفت أن يكون لوالدها حراس شخصيون وبأن رمضان يحب أن يعيش في دور الفتى المظلوم.

وكان الخلاف بينهما قد انتهى في عام 2018 حيث ظهر علي الحجار ومحمد رمضان في أحد الاعلانات سوياً.

 

 

اعتبر ​تامر حسني​ سابقاً لجيله

أشاد   علي الحجار    بالفنان تامر حسني وقال إنه نجح في أكثر من مجال سواء الغناء وحتى الشعر والتلحين وقال بأن تامر سبق غيره من الجيل الحالي وهو ما جعل تامر يكتب على أحد مواقع التواصل الإجتماعي رسالة لعلي الحجار يقول فيها  :" أستاذي الفنان الكبير المحترم علي الحجار شهادتك فعلاً وساماً على صدري ورحت بكلامك جداً لأنني حقيقي أحب فنك، وسماعي ومذاكرتي لأغانيك ساهموا بشكل كبير في تأسيسي كفنان ألف ألف شكر استاذي الكبير".

 

تزوّج 6 مرات وله سبعة أبناء

تزوّج   علي الحجار    ست مرات، حيث تزوج وهو في بداية مشواره الفني من الفنانة ​مشيرة إسماعيل​ وتم الإنفصال بعد عامين من الزواج ، ليتزوج بعدها أكثر من مرة وله سبعة أبناء  منهم ثلاث فتيات وأربعة أولاد والوحيد الذي تعلق بالغناء هو نجله أحمد الحجار ،وكان في برنامج "رامز بيلعب بالنار" كشف عن أنه يقوم بدفع 40 ألف جنيه نفقة أبنائه وبأنه لا يزال متزوجاً من زوجته الاخيرة منذ سنوات، وبرر  علي الحجار   زيجاته المتكررة لبحثه دائماً عن الزواج وفي الوقت نفسه عن الحرية والإحساس بالعزوبية.