أظهرت لقطات صادمة للنجمة ​باريس جاكسون​ وهي تصرخ بشكل هستيري، أثناء توجهها إلى حانة في لويازيانا الى جانب صديقها غابرييل، بعد شهرين من تلقيها العلاج في مركز إعادة التأهيل.

وتفصيلاً لما حدث، شوهدت باريس جاكسون في أحد شوارع لويازيانا، الى جانب صديقها غارييل وهما يصرخان بوجه بعضهما البعض، حيث يُعتقد أن الشجار كان حول ال​مخدرات​، وكانت باريس تشرب الكحول وتدخن سيجارة مخدرات، وأخذ صديقها يصرخ في وجهها وهي منهارة بالبكاء وتقول بإنفعال "لا تلمسني".

لكن سرعان ما نفت باريس هذه الإداعاءات عبر حسابها على أحد مواقع التواصل الإجتماعي، حيث غردت "إنها مجرد إعادة تمثيل مشاهد من فيلم 'The Californians"وقالت :"لقد قمنا أنا وغابرييل بتمثيل مقطع درامي حزين من الفيلم خلال إلتقاط هذه الصور"، وأضافت "حتى لو كنت أدخن فأنا أملك نزعة أخلاقية في داخلي مثل والدي تماماً".

وصرّحت ابنة الرّاحل "​مايكل جاكسون​" بأنها أخذت استراحة من كل شيء من حولها، سواء من العمل، ومواقع التواصل الإجتماعي، قبل أن تكشف عن مشاركتها في عمل غنائي مع غابرييل.