أطلق الفنان ​مهدي بكّوش​ أوّل عمل بلغته الأمّ بعنوان "​سلام الله​" باللهجة التونسيّة الحماسيّة راقصة تجمع في إيقاعها بين الموسيقى المحليّة الحديثة وموسيقى آلة الطبل التونسيّة الشعبيّة.

وتشكل أغنية "سلام الله" محطّة بارزة ومُميزّة في مسيرة مهدي الفنيّة، بخاصّة أنّها المرّة الأولى التي يُغنّي فيها باللهجة التونيسيّة، على الرغم من إتقانه الغناء لعدد من اللهجات العربيّة.

أغنية "سلام الله" من كلمات والحان سليم عبد الله الذي وقّع العديد من الاغنيات التونسية الناجحة ، وتوزيع سامي معتوقي وتحت الاشراف الفني لطارق الرباعي.

وصوّر مهدي بكّوش الأغنية على طريقة الفيديو كليب تحت إدارة المخرج محمد ميساوي في مدينة تونس القديمة التراثية. الكليب مُفعم بالألوان التي تعكس تنوّع هندسة تونس هذه المدينة المعماريّة من حيث الأشكال والألوان كما ينقل مشاهد محليّة شعبيّة من قلب المدينة تُجسّد إنتماء مهدي وتعلّقه ببيئته.