جسّد الممثل المصري يوسف شعبان​ الكثير من الأدوار الجريئة، التي رسمت بشكل واضح أكثر من 50 عاماً داخل عالم الفن للفنان الكبير، فرصيده الفني الكبير الذي تخطى 200 عمل يشفع له، فقد مثّل مع الكثير من النجوم ومنهم عمر الشريف و​شادية​ و​فاتن حمامة​.

أسرته رفضت التحاقه بكلية الفنون الجميلة

في 16 تموز/يوليو عام 1931، ولد يوسف شعبان في حي شبرا في مدينة القاهرة، هو الأخ الأكبر وله شقيقتان وأخ يعمل مدرساً، والده كان مصمم إعلانات في شركة ايجبشيان التي تم تأميمها بعد ثورة عام 1952 وتحولت لدار للتحرير والطبع والنشر.
في صغره كان يعشق الرسم وكان يرغب في أن يلتحق بكلية الفنون الجميلة لكن عائلته رفضت الأمر فاضطر إلى أن يدرس بكلية الحقوق بجامعة عين شمس، كما كان عاشقاً للشعر وحصل على العديد من الجوائز لمشاركته في ندوات أدبية وشعرية.

صديقه ​كرم مطاوع​ أدخله عالم الفن

أثناء دراسته الجامعية بدأ ينشغل بالتمثيل وتعرف وقتها على الممثلين كرم مطاوع وسعيد عبد الغني والصحفي الكبير ابراهيم نافع، وقرر بعدها المشاركة في فريق التمثيل في الكلية والمفاجأة هي تركه لكلية الحقوق بالرغم من أنه كان في عامه الثالث وقدم أوراقه للإلتحاق بالمعهد العالي للفنون المسرحية فجذبه كلام الفنان كرم مطاوع عن الفن، وتخرج يوسف شعبان من المعهد عام 1962.

بداية فنية مع فاتن حمامة وشادية

بدأ يوسف شعبان مشواره الفني من خلال مشاركاته المسرحية حتى حصل على جائزة عن مسرحية "سالومي" وهو طالب بالمعهد حتى جاءته الفرصة في عام 1961 ليشارك بدور صغير في فيلم "في بيتنا رجل" أمام عمر الشريف وزبيدة ثروت، لكن النقلة الحقيقية جاءت بعد أن تم اختياره في عام 1962 ليشارك فاتن حمامة وشادية بطولة فيلم "المعجزة" وشارك بعدها في فيلم "أنا الهارب"، وفي عام 1963 قدم البطولة أمام شادية في فيلم "زقاق المدق"، حيث أن شادية من الداعمين له فنياً في بداياته، واستكمل بعدها مشواره الفني الذي قدم خلاله أكثر من 110 أفلام مشاركاً كبار النجوم والنجمات في هذا الوقت ومن أفلامه "بائعة الجرائد" أمام ماجدة و​نعيمة عاكف​، و"الثلاثة يحبونها" مع ​سعاد حسني​، و"للرجال فقط" مع نادية لطفي، و"مراتي مدير عام" أمام شادية" و"أيام ضائعة" و"الطريد" و"المساجين الثلاثة" و"أم العروسة" و"لو كنت رجلا" و"فاتنة الجماهير" أمام صباح، و"مطلوب أرملة" و"الراهبة" مع هند رستم، و"الخائنة" و"مبكى العشاق" و"باريس والحب"، وشارك ​وردة الجزائرية​ في فيلم "آه يا ليل يا زمن".

مثلي جنسياً ومشاهد جريئة في "حمام الملاطيلي"

في عام 1973 قدم واحداً من أجرأ أدواره في فيلم "حمام الملاطيلي" مع المخرج صلاح أبو سيف، فقد جسد شخصية مثلي الجنس بشكل واضح وصريح من خلال رؤوف، الشاب الذي يعمل رساماً ويصطاد الرجال من داخل حمام الملاطيلي، وقد منع عرض الفيلم سينمائياً وقتها لجرأة مشاهده وتعرض لهجوم كبير، ومن ثم تم عرضه سينمائياً بعد أن حذفت الرقابة العديد من مشاهده، إلا أنه منع من العرض تلفزيونياً.
وعلى الرغم من إعلان بطلة الفيلم ​شمس البارودي​ ندمها عليه، إلا أن يوسف شعبان قال في إحدى مقابلاته إنه غير نادم على هذا الفيلم، لأنه كان يحمل إسقاطات سياسية على أوضاع مصر في ذلك الوقت، وقدّم العمل لأنه إقتنع به.

رأفت الهجان والشهد والدموع والضوء الشارد أشهر أعماله الدرامية

كما بدأ يوسف شعبان مشواره الدرامي في الستينيات أيضاً وتحديداً في عام 1963، وقدم خلال مشواره حوالى 85 عملاً درامياً، أغلبها من علامات الدراما المصرية والعربية ومنها "الشهد والدموع" و"العائلة والناس" و"الوتد" و"عيلة الدوغري" و"التوأم" و"أميرة في عابدين" و"امرأة من زمن الحب" و"الضوء الشارد" و"المال والبنون" و"الحقيقة والسراب"، فكانت له بصمة واضحة وقوية في عالم الدراما.
ومن أهم الأدوار التي قدمها في الدراما دور "حسن ممتاز" في مسلسل "رأفت الهجان"، حسن كان مسؤول المخابرات الذي مرّن رأفت الهجان، ليكون جاسوس لمصر عند الإسرائيليين، وهو الذي اكتشفه، وأيضاً رأفت الهجان كان يرى بحسن صورة مصر.

مسرحيات عديدة ونقيب الممثلين في دورتين

وأيضاً خلال مشواره الفني قدم يوسف شعبان العديد من الأعمال المسرحية منها "الطريق المسدود" و"أرض النفاق" و"شيء في صدري" و"مطار الحب".
وقد تولى منصب نقيب الممثلين لدورتين بداية من عام 1997 وحتى عام 2003، حيث فاز وقتها أشرف زكي كنقيب.

شائعة زواجه من صباح وتزوج من إبنة إمبراطورة إيران

تزوج يوسف شعبان 3 مرات أولها من ليلى طاهر، وقد جمعت بينهما قصة حب أثناء تصوير مسلسل "الحب الكبير"، ولكن تم الطلاق ثلاث مرات ليتم بعدها الإنفصال نهائياً، بعد زواج دام لأربع سنوات وقد رفض الثنائي الإفصاح عن سبب الطلاق.
بعدها وقع في قصة حب مع نادية إسماعيل ابنة الأميرة فوزية امبراطورة إيران السابقة وابنة فؤاد الأول شقيقة الملك فاروق، والتي التقى بها في حفل عيد ميلاد لصديقة مشتركة وظل بعدها يتردد على جامعتها، وعلى الرغم من رفض الأسرة للزيجة إلا انها أصرت وعاش الثنائي في شقة بحي الزمالك، لكن الزواج لم يستمر كثيراً لرفض اسرتها ارتباطها بشخص من الوسط الفني، لتنفصل عنه سريعاً وتعود لأسرتها أثناء حملها بابنتها التي أطلقت عليها اسم "سيناء" . الزيجة الثالثة كانت لإمرأة كويتية "إيمان" والتي أنجب منها ابنته زينب وابنه مراد، وكانت شائعات أيضاً ترددت بأنه تزوج الشحرورة صباح لمدة شهر واحد، إلا أنه نفى الشائعة، وقال إنه لم يرتبط بصباح.

أزمة صحية وغضب جمهور المغرب منه

خلال السنوات الماضية ومع تقدمه في العمر أصيب يوسف شعبان بالعديد من الأزمات الصحية مما ألزمه دخول العناية المركزة، كما وأصيب بمشاكل في الكلى ومياه على الرئة وشعر بحزن شديد بعد وفاة صديقيه المقربين حمدي أحمد وممدوح عبد العليم.
أيضاً كان قد تعرض لأزمة في عام 2014، بعد تصريحاته بأن حسن البنا مؤسس جماعة الإخوان المسلمين أصوله مغربية وتدين باليهودية، ما أغضب الجمهور المغربي منه، لكنه عاد ليوضح بأن الديانة اليهودية ليست أمراً سيئاً، كما أن مصر أيضاً كان فيها يهود.

إعلان الإعتزال بسبب تردي الأعمال الفنية

في عام 2017، أعلن يوسف شعبان إعتزاله الفن، وإبتعاده عن الوسط الفني واعتبر أن "المشخصاتي" هو آخر أعماله لرفضه الأعمال التي تعرض عليه، وقال إن السبب هو تردي الأعمال الفنية في الوقت الحالي، إلا أن سميرة أحمد كانت قد رشحته لآخر مسلسل أعلنت عنه، ولكن العمل توقف.


فيروس كورونا​ أنهى حياته

توفي يوسف شعبان عن عمر ناهز الـ 90 عاماً، يوم 28 شباط/فبراير عام 2021، متأثراً بإصابته بفيروس كورونا.
وكان قد نقل إلى مستشفى العجوز للعزل قبل 5 أيام من رحيله، بعد 3 أيام قضاها داخل مستشفى خاص.
حالته الصحية تدهورت بشدة، لكنها عادت وإستقرت داخل مستشفى العجوزة للعزل، وفي الساعات الأخيرة من حياته تدهورت الحالة من جديد، وتم وضعه على جهاز تنفس إصطناعي، ثم توفي.