ضجت مواقع التواصل الاجتماعي وبعض الصحف المصرية بموجة جدل جديدة، عقب انتشار واسع لمقاطع إباحية تحت عنوان "عنتيل المحلة الجديد".

وأفادت وسائل إعلام مصرية أن الأمن المصري قام برصد الفيديوهات المنتشرة وغير الأخلاقية، وتوصلت القوات في النهاية إلى سيدتين ظهرتا في هذه المقاطع الإباحية.

وما بين الحين والآخر، تقوم الشرطة المصرية برصد ومتابعة كافة المقاطع غير الأخلاقية التي يتم تداولها على مواقع التواصل الاجتماعي، والتي كان من بينها مقاطع نسبت للمخرج ​خالد يوسف​.

وسادت حالة من الغضب القرية، لأن العنتيل البالغ من العمر 40 عاما، مارس الجنس مع فتيات قاصرات وسيدات متزوجات ومطلقات بمحض إرادتهن، حيث أنه وبعد انتشار الفيديوهات على مواقع التواصل الاجتماعي، اكتشف أحد الأشخاص في القرية وجود زوجته وطلقها.

وبحسب وسائل الإعلام المصرية، فقد ظهر الـ”عنتيل” الجديد في قرية تابعة لمركز المحلة الكبرى بمحافظة الغربية، حيث انتشرت فيديوهاته الجنسية مع نساء متزوجات على هواتف الشباب.