كشفت الفاشينيستا السعودية ريم السويدي عن سبب ارتدائها الحجاب ونزعه في بداية نشاطها عبر مواقع التواصل الإجتماعي.

وأوضحت في مقابلة تلفزيونية عبر برنامج "ع السيف" الذي يعرض على شاشة قناة atv الكويتية، أن أول صورة نشرتها لنفسها عبر حسابها الخاص، كانت من دون حجاب، في تأكيد منها أنها لم ترتدِ الحجاب كي تتخلى عنه.

وأوضحت أنها احتشمت عندما وصلت نسبة المتابعين إلى 6 آلاف متابع، حيث شعرت بالرهبة، ما جعلها تحذف صورها التي كانت تظهر فيها شعرها.

وأكدت ريم السويدي، أنها تعمدت ارتداء غطاء الرأس وإظهار رقبتها والبعض من شعرها، وحتى طريقة ارتدائها الملابس، حتى لا يتم تصنيفها على أنها محجبة.

وأضافت قائلة: "مع مرور الوقت أحسست بالتناقض الداخلي، حتى جاء عام 2016 وقررت ارتداء الحجاب كاملًا، ولكن هذا لم يستمر إلا شهرًا واحدًا".

وأرجعت سبب ارتدائها الحجاب، الى أنه كان قرارًا ”تحت الإجبار“ لإرضاء شخص ما، لم تذكر اسمه، كما أنها أحسّت أنها قررت ذلك من داخلها لإرضاء الآخرين، مستطردًة: "تخليت عن الحجاب بقرار مني، وقلت للمتابعين يا جماعة أنا غلطانة".

وأشارت إلى أنها نشرت صورة من دون حجابها على موقع التواصل الإجتماعي، ما جعلها تفقد الكثير من متابعيها الذين وصلوا إلى 5 آلاف، مضيفةً أنه بعد أن اعتاد الجمهور على ظهورها من دون حجاب زاد عدد متابعيها إلى ما يزيد على 150 ألفًا.

وأشارت إلى أنها ومعها الفاشينيستات الأخريات لسن ”صُنّاع الجمال“، ولكن وقع الاختيار عليهن، وذلك في معرض حديثها عن ظهورها مع زملائها على غلاف مجلة ”فوغ“، العالمية.

وأوضحت ريم السويدي، أن نهاية عام 2016 وبداية عام 2017، كانت من أصعب الفترات التي مرت عليها في حياتها، إذ أعلنت أنها ”أفلست“، ولم يكن لديها المال وأخفت عن أسرتها هذا الأمر، لافتًة إلى أنها مرت ببضع مشاكل واختلاسات، أدت الى ذلك.

 

    •