بشكل مفاجئ قرر المؤلف أحمد عبد الله الإنسحاب من فيلم ​محمد هنيدي​ الجديد والسبب هو التدخل من هنيدي في كل ما يخص العمل سواء في الفيلم وأيضا في مسرحيته "3 أيام في الساحل"، وهو ما جعل هنيدي في ورطة خاصة وأنه كان قد قرر أن يبدأ التصوير أثناء عرض مسرحيته في السعودية.

ويبحث هنيدي عن مؤلف آخر يكتب العمل، الذي تدور أحداثه في إطار اجتماعي كوميدي.

ويقوم هنيدي حاليا بعقد جلسات عمل بشكل مستمر مع المخرج سامح عبدالعزيز للاستقرار على كافة تفاصيل العمل، وترشيح الأبطال المشاركين، خاصة أن العمل سيشارك في بطولته أكثر من فنانة يصل عددهم إلى 4.

يذكر أن آخر أعمال هنيدي في السينما كان فيلم "عنترة ابن ابن ابن ابن شداد"، الذي عرض في عام 2017، ولم يحقق النجاح المطلوب منه.