أسدلت الستارة عن مسيرتها في العام 2018، ولكن من قال إن من حفروا أسماءهم على الصخرة نتيجة أتعاب سنوات ستزول؟

كارولين هيريرا صاحبة أسلوب العيش اللاتيني الراقي، تعتبر واحدة من أشهر المصممات في العالم.

عندما اقتحمت كارولينا عالم التصميم ظن الجميع أنها سيدة مرفّهة تتسلى، إلا أنها أبرزت العكس وأثبتت قوتها في الإبداع.

 

 

 

فمن تكون  كارولينا هيريرا​   ومن أين بدأت؟

ولدت كارولينا هيريرا عام 1939، في ​فنزويلا​ وحازت بعدها على الجنسية الأميركية، اسمها الأصلي هو ماريا كارولينا جوزفينا باكانينس نينو، والدها غوليرمو باكانينس أكيفيدو، ضابط في سلاح الجو الفنزويلي وحاكم كراكاس الساب، ووالدتها هي ماريا كريستينا نينو.

كارولينا هيريرا مصممة أزياء وسيدة أعمال فنزويلية، لم تدخل عالم ​الأزياء​ من باب الدراسة، بل من باب الهواية.

عندما كانت في الـ13 من عمرها رافقت كارولينا جدتها إلى باريس، لحضور عرض كريستوبال بالنسياجا؛ لكن النقلة الحقيقية كانت عندما بلغت الـ15 من عمرها، حيث وقعت في عشق عالم الأزياء.

في الستينيات التحقت  كارولينا هيريرا  للعمل بدار "إيمليو بوتشي".

 

بتشجيع من ​دايانا فريلاند​، التي كانت أهم امرأة مؤثرة في صناعة الموضة آنذاك، أسست كارولينا عام 1980 في نيويورك شركتها الخاصة التي تحمل الإسم نفسه، والتي اشتهرت منذ السبعينيات، واسمها ترسّخ أكثر في أذهان الناس بعدما اهتمت بأزياء السيدة جاكلين كنيدي أوناسيس لمدة 12 سنة.

كانت المصممة الموهوبة تتمتع بحس أنثوي قوي لا يزال حتى الآن مكمن قوتها، عدا عن أنها كانت تعرف ما تريده بنات جنسها من أناقة راقية وهادئة في الوقت ذاته.

عام 1981، أطلقت كارولينا أول مجموعة لها بنيويورك، حيث حضر العرض كل من الفنان آندي وورهول، بيانكا جاغ، ومجموعة من السيدات الراقيات.

وحتّى اليوم اسم كارولينا هيريرا واحد من أهم الأسماء في عالم الموضة والأزياء، وإلى جانب الألبسة فهي أيضاً تمتلك خطاً في عالم العطورات والنظارات.

 

حياة  كارولينا هيريرا   العاطفية

عام 1957، وفي عمر 18، تزوجت كارولينا من غليرمو بهرينز تيللو، وهو ملّاك أراضٍ فنزويلي، وأنجبت منه ابنتيها مرسيدس وآنا لويزا، إلا أنهما انفصلا في ما بعد.

عام 1968، تزوجت الدون (وهو لقب شرفي) رينالدو هيريرا غيفارا، والذي كان قد ورث عن والده  لقب النبل الإسباني "ماركيسادو دي توري كازا الخامس" عام 1962، إلا أنها فقدته عام 1992، ولهما ابنتان، كارولينا أدريانا وباتريسيا كريستينا، وستة أحفاد.

 

 

بعض الحقائق عن كارولينا هيريرا

أولاً، تقول كارولينا "أحب قصة البليسيه في التنانير والفساتين، وقد لاحظت اختفاء هذه الصيحة عن الساحة لفترة طويلة. لذا أدخلتها ضمن مجموعتي لربيع 2016".

ثانياً، من المحطات المهمّة الخاصة بدار كارولينا هيريرا، كانت سنة 2008 حين تمّ إطلاق خطّ الملابس الجاهزة Ready To Wear الذي حمل اسم CH.

ثالثاً، ربطت كارولين هيريرا بالمصور الفوتوغرافي الراحل روبرت مابلثورب علاقة صداقة، بدأت عام 1976 في جزيرة "موستيك". كانت هي في إجازة استجمام وهو في رحلة عمل. بذرة العلاقة كانت صورة "بورتريه" التقطها لها في الجزيرة، وأصبحت أيقونية.

رابعاً، كارولينا هيريرا جعلت من القميص الأبيض ماركتها المسجلة. الجميل في هذه القطعة أنها تبدو في منتهى الأناقة والرقي مع تنورة طويلة وفخمة للمناسبات الكبيرة، أو مع بنطلون جينز للمناسبات الصغيرة.

خامساً، عندما اقتحمت كارولينا عالم التصميم ظن الجميع أنها سيدة مرفّهة تتسلى، ولكنها أثبتت حسها المرهف وابتكرت تصاميم راقية من دون أن تكون مبتذلة ومطرزة.

 

 

نهاية مسيرة كارولينا هيريرا

عرض كارولينا هيريرا الذي قدّمته في متحف الفن الحديث في نيويورك، كان بمثابة وداع للمصممة التي أعلنت تخليها عن منصبها كمديرة إبداعية للعلامة بعد حوالي 37 سنة على تسلّمها هذا المنصب، وتسليم الدفة إلى المصمم ​ويس غوردن​ البالغ من العمر 31 عاماً، والذي انضم إلى الدار قبل سنة تقريباً.