شائعة مغرضة وسخيفة انتشرت من جانب بعض المتابعين والذين يكتبون على حساباتهم أنهم فانز للفنانة ​إليسا​ تفيد بأنّ الفنانة اللبنانية ​نجوى كرم​ قد توفيت وقاموا بنعيها عبر مواقع التواصل الإجتماعي.

وقامت إحدى متابعات إليسا بنشر تعليق عبر حسابها الخاص على أحد مواقع التواصل قائلة: "نود أن ننعي أهل وأقرباء الفنانة اللبنانية نعوى كرم إثر وفاتها.. الله يرحمك ويصبر أهلك". وأطلقوا هاشتاغ نعوى_كرم .

هنا نسأل لماذا يقوم محبو إليسا بإطلاق هذه الشائعة المغرضة بالوقت الذي كانت فيه إليسا واضحة حين طلبت من متابعيها ومحبيها عدم الإساءة لأي فنان، مؤكدة أن الكل ناجح، وطلبت منهم التوقف عن شتم أية فنانة زميلة. إذاً هناك أشخاص مغرضون آخرون يدخلون على الخط لتأجيج الخلافات بين الفانز وبالتالي بين الفنانات، وهؤلاء هم أشخاص وحسابات وهمية لا نعرف من يقف وراءها تحديداً إنما أصابع الاتهام تتجه نحو عدد من الاشخاص، منهم من الإعلاميين ومنهم من الفنانين.

فمن لا يحترم طلب نجمته المفضلة يكون قد أضرّ بها أكثر، لذلك على فانز إليسا التوقف عن الهجوم على نجوى ونوال وذلك بطلب منها، وقد كانت واضحة محبة نجوى كرم لإليسا في تصريحها بأنها تحب إليسا منذ بداياتها وبأنها لم تتصل بها حين مرضها كي لا تزيد من معاناتها وتشعرها أنها مريضة فعلياً. وبدورها أيضاً إليسا هنأت نجوى على عودتها لروتانا. وبالتالي العلاقة بين النجمتين لا بأس بها والمجرم في هذه الشائعات هم بعض المتطفلين المرضى النفسيين الذين يقصدون إقامة الخلافات بين نجمات مؤثّرات ولديهن ملايين من المتابعين، وأيضاً الذنب على من يردّ على هؤلاء ويجعل لهم مكاناً بيننا.