ليلة الأحد الماضي عرضت محطة MTV حفل الفنانة اللبنانية ​جوليا بطرس​ في صور الذي حدث الصيف الماضي على مدى ليلتين، وقد تابعناها بشغف بعد أن عجزنا عن حضور الحفل مباشرة على المدرجات.

هذا الحفل طال انتظاره خاصة أنّ الحفلتين اللتين قدمتهما جوليا في صور بيعت تذاكرهما في غصون ساعات قليلة، فلم يتمكن عدد كبير من محبيها أن يشاهدوها بشكل مباشر.

لفتنا في الحفل أداء جوليا المحترف فقد استطاعت أن تضبط المسرح والجمهور الكبير بعدده بوقفتها وهيبتها وصوتها، فهي لا تخاف من المسرح مهما كان كبره.

في الحفل، روت جوليا قصة عندما كانت في عمر الـ15 سنة هي وشقيقها زياد وكتبا أغنية تجريبية وآمن فيهما شخص هو الشاعر نبيل أبو عبدو وشكرته جوليا على المسرح بلفتة تقديرية مميزة منها في هذا اليوم. جوليا لم تنس من رافقها منذ البداية ومن كان سبب نجاحها لا بل تذكرته في ذروة نجاحها، الأمر الذي نفتقده في الوسط الفني اليوم وهو الوفاء.

إضافة إلى أداء جوليا لا بد من إلقاء الضوء على توزيع الأغنيات، خاصة في أغنية "وين مسافر"، فآلتا الساكسفون والكمنجة كانت لهما لمسة فنية عصرية وجديدة ونتمنى أن تقوم جوليا بإعادة تسجيلها بصوتها.

أما من ناحية التصوير والاخراج فلا غبار على عمل المخرج باسم كريستو الذي أظهر جوليا بأجمل حلة وجعلنا نشعر وكأننا نجلس في صور ونستمع لها، فتحية له لهذا العمل الذي أقل ما يقال عنه إنه محترف بدرجة عالية جداً.