رغم التكتم الشديد على أحداث الجزء العاشر من "​باب الحارة​" الذي يصور الآن في دمشق، إلا أن موقع "الفن" علم بعض تفاصيل هذا الجزء الذي كتبه ​مروان قاووق​ ويخرجه ​محمد زهير رجب​.

تبدأ الأحداث من قصف الإنتداب الفرنسي لحارتي الضبع وأبو النار، فيموت معظم أهالي الحارتين، عدا "بوران" الابنة الكبرى لأبو عصام، و"الداية أم زكي" و"أبو كاسم" و"الشيخ عبد العليم" و"أبو مرزوق" و"أبو النار" و"فايزة" زوجة "عصام".

تهاجر العائلات التي بقيت حية إلى حي الصالحية بدمشق لتقيم هناك تحت رعاية المختار "أبو رسمي"، وبعد موت "أبو جودت" رئيس الكركون يظهر "أبو مشغل" ليستلم بدلاً منه.