أثار نجم كرة القدم السابق ديفيد بيكهام غضب زوجته المغنية فيكتوريا بيكهام بعد خروج موضوع صداقته بالعارضة الدنماركية الحسناء هيلينا كريستنسين الى العلن، حسب ما أفادت صحيفة “ذا صن” البريطانية.

ونشر ديفيد مؤخراً صورة له مع العارضة في شهر كانون الأول الماضي في حفل بميامي ونشرتها “هيلينا” كذلك، وظهر بالصورة وهو يسند ظهرها بيده، وهو ما أثار غيرة فيكتوريا كثيراً.

وكشف مصدر مقرب من بيكهام انه: "غالبًا ما تشعر فيكتوريا بالقلق من صداقات ديفيد مع المشاهير الإناث، هناك بطبيعة الحال بعض الغيرة نظرًا لأنها تحب قضاء المزيد من الوقت معه".

ومعروف عن فيكتوريا غيرتها دائماً حيث أثارت الصحافة العالمية من قبل بعد صداقة بيكهام مع الممثلة تشارليز ثيرون، وعارضة فيكتوريا سيكريت روزي هنتنغتون-وايتلي.

الجدير بالذكر أن زواج ديفيد وفكتوريا والذي دام 19 عامًا إلى الآن يواجه بعض المشاكل في هذه الفترة على الرغم من محاولاتهما إظهار علاقتهما المثالية على مواقع التواصل الاجتماعي.