ليس من عبث صنعت ​نجوى كرم​ نجوميتها، وليس من ضياع باتت نجمة الطرب في لبنان والعالم، نجوى كرم النجمة التي لن تتكرر، كانت محط أنظار حفل توقيع إطلاق ألبوم الفنانة نوال الزغبي مع شركة "روتانا".

شكّل حضور نجوى في إحتفالية ألبوم نوال نوعاً من الود بين النجمتين والمحبة والإحترام المتبادل.

تصرف نجوى خلال الحفل جاء في غاية الأدب وقمة الإحتشام في اللباس والسلوك، فهي وعلى الرغم من نجوميتها الكبيرة، أبت إلا أن تكون الأضواء مسلطة على زميلتها وهو نوع من تكريم من فنانة بحجم نجوى كرم.

وعلى الرغم من سلوكياتها المحتشمة لإبعاد الاضواء عنها في تلك السهرة، رغما عنها هالة النجومية لم تفارقها، فقد لفتت الأنظار بجمالها وأزيائها الراقية وتصفيفة شعرها وإحترامها للجسم الاعلامي، فهي لم ترد صحافياً خائباً. وهنا أيضاً لا بد من التوجه بالتحية إلى العاملين مع نجوى ومرافقيها الذين تعاملوا مع الإعلاميين والصحافيين بقمة الإحترام والأدب واللباقة.

نجوى يضرب المثل في أخلاقها ومحبتها وإحترامها لزملائها، ودعمها لهم وتشجيعهم سواء كانت نوال أو غيرها من النجوم.

كم بتنا في حاجة ماسة إلى اخلاقيات نجوى في الفن، وهنا نستذكر ما كان يقوله الكبير وديع الصافي "الفنان من دون أخلاق ما بيسوى شي ومنو فنان".

نجوى الأخلاق ونجوى الفن ونجوى شمس لبنان وأغنيته.