ليس بجديد أن تخطف النجمة العالمية ​جينيفر لوبيز​ أنظار الحضور بإطلالتها، فالسيدة البالغة من العمر 49 عاماً تمكنت من المحافظة على شبابها وعلى ذوقها الرفيع باختيار الأزياء التي تناسبها وتعكس فخامة ظهورها.

فخلال حضورها حفل توزيع جوائز الأوسكار 2019 يوم أمس ارتدت لوبيز فستانا فضياً "ميتاليك" مع "مرايا صغيرة" من توقيع دار الأزياء العالمي توم فورد، ذات أكمام طويلة.

الفستان مميز جداً، كما لا يمكن إنكار علاقة لوبيز الممتازة باللون الفضي.

حافظت لوبيز في هذه الإطلالة على شعرها المنسدل مع مكياج الـ "سموكي آيز".

البعض قال إن هناك تشابهاً بين إطلالة لوبيز هذه وإطلالة أخرى لنجمة تلفزيون الواقع كيم كارداشيان، إلاّ أنني أعارض هذا الموضوع لأن لكل منهما "ستايل" مختلف، ولا يمكن حتّى مقارنة نجمة صاحبة مسيرة فنية طويلة بشخصية لا تمتلك برصيدها إلا القليل من الأعمال.

أمّا الإطلالة الثانية التي حضرت فيها حفل Vanity Fair Oscar، وهذه المرة كانت للمصمم اللبناني العالمي زهير مراد المساهمة بتقديم فستان جديد من ناحية تصميمه.

حيث ارتدت لوبيز فستاناً من الألوان البحرية مع لمسة سوداء تمازجت فيه، إلى جانب اختيار حقيبة يد سوداء أيضاً، الفستان الذي سطعت ألوانه تحت الأضواء، تمكن من إظهار لوبيز كالاميرة ذات الجسم المثالي.

وهذه المرة كان تنسيق الشعر موفق للغاية، إذ اعتمدت لوبيز على الطعجة العريضة التي تماشت مع قصة الفستان.

برأيي، جينيفير لوبيز هي صاحبة أفضل إطلالتين في هذا الحفل العالمي.