أكدت نتائج أحدث الدراسات أن الرجال عندما تزيد رغبتهم في ممارسة الجنس تظهر لديهم شهية أكبر لأكل اللحوم على عكس النساء اللواتي يفضلن الوجبات النباتية. فماهي العلاقة بين الأمرين؟

وقدم المشرفون خلال دراسة أنجزتها جامعة موناش (أستراليا) ونشرت في المجلة العلمية "جودة الغذاء" تحت عنوان: "هل اللحم مثير جنسيا؟" للطلاب صوراً لرجال ونساء جذابين لكن لم تكن لديهم أية رغبة لممارسة الجنس. بعدها طُلب من المشاركين في الدراسة اختيار وجبة خفيفة من لحم العجل أو وجبة نباتية.

في التجربة الثانية تم تقسيم المشاركين إلى مجموعتين. وطلب من المشاركين في المجموعة الأولى أن يتخيلوا لمدة خمس دقائق وكأنهم يلتقون بشخص جذاب من الجنس الآخر ويقضون معه أمسية رومانسية ويطورون مشاعرهم تجاهه.

أما المجموعة الثانية فطلب منها أن تتخيل قضاء أمسية ممتعة برفقة الأصدقاء. بعد ذلك خيّر المشرفون على الدراسة المشاركين بين أكل الهامبرغر أو وجبة نباتية. وبعد تكرار تلك التجربة كانت النتائج نفسها في كل الحالات وهي أن المشاركين الذكور الذين تم تحفيزهم جنسياً اختاروا أكل اللحم أكثر من نظرائهم الذين تعرضوا للمؤثرات المحايدة جنسياً. أما فيما يخص النساء فالتأثير كان معاكسا. فالنساء اللواتي تم تحفيزهن جنسيا اخترن الوجبة النباتية. فما هو السبب؟

فسر الباحثون الاختلاف بالتطوري البشري وبالجينات الوراثية. فاللحم كان منذ عصور ما قبل التاريخ ضروريا للحصول على القوة الجسدية وهو معيار أهم لدى الذكور مقارنة بالإناث. فعندما يتعرض الرجال لمحفزات جنسية ـ كما هو الحال في التجارب أو عندما يخططون لممارسة الجنس ـ فإنهم يأكلون بطريقة تجعلهم أقوياء ومرغوب فيهم من الجنس اللطيف، وغالبا ما يكون أكل اللحم هو الاختيار المفضل، يضيف الموقع الإلكتروني لصحيفة "دي فيلت".

ويعود سبب الخيار النباتي لدى النساء لقناعتهن بأن الطريق إلى إثارة إعجاب الشريك هي الاعتناء بالمظهر والجانب الصحي، لهذا فالنساء غالبا ما يتناولن الوجبات النباتية.