ضمن الحلقة الثانية من برنامج "​أرابز غوت تالنت​" خطفت الأنظار مواهب متنوّعة وفريدة من نوعها على شاشة الـ MBC4، وذلك بحضور لجنة التحكيم المؤلفة من الفنانة نجوى كرم، العقيد ​علي جابر​ والممثل ​أحمد حلمي​.

بدأت الحلقة بإستقبال مقدمي البرنامج قصي خضر وريا أبي راشد للمشتركين، فاستهلت العروض مع المشترك ياسين الحبوبي الذي يمتلك موهبة تأدية رقصة المغني الراحل مايكل جاكسون، واستطاع ياسين أن ينال إعجاب لجنة التحكيم والذي وصفه الممثل أحمد حلمي بالعفريت، كما صعد إلى المسرح وحضنه، لتطلب كرم من حلمي تأدية الرقصة على أنغام الموسيقى عينها، وبالفعل قام حلمي بذلك، إلا أنه حاز "3 لا" من زملائه.

ومن الواضح أن للرقص في هذه الحلقة حصة مهمة، فالمشترك الثاني هو هاشم محمد حسين من السعودية، الذي رقص في عرض من المستقبل ونال الباز الذهبي من ريا وقصي.

بعدها وقف أمام لجنة التحكيم جورج أدريان وبيشوي طلعت من مصر، بعرض "تخاطر الأفكار"، مستعينين بحلمي من أجل تنفيذ فكرتهما.

وبالفعل قام حلمي بإغلاق عيني أحدهما لينزل الآخر لدى لجنة الحكم طالبا من صديقه أن يقول أسماء الأشياء التي أشار إليها على طاولة لجنة التحكيم، وبالفعل أبهرا لجنة التحكيم بأدائهما وحازا "3 نعم".

Messoudi Brothers، إخوة استطاعوا أن يبهروا اللجنة بعرض ألعاب بهلوانية آسر، فعلّقت كرم قائلة: "شو لابقلكن تكونوا إخوة، ويخرب بيتكن شو حبيتكن".

أحمد حلمي رد ممازحا: "بنصحكن لما يكون في 2 رجالة بلجنة التحكيم لا تخلعوا الكنزة وتستعرضوا أجسامكم الرشيقة لأنكم ستحصلون على 2 لا"، ولكن في النهاية حصلوا على "3 نعم".

أما المشترك تامبي جموق من سوريا الذي عزف على آلتين بيانو في الوقت عينه بطريقة مميزة، قال له أحمد "مبهر"، علي جابر أثنى على موهبته وعلى وجود البرنامج الذي يسمح لمثل هذه المواهب أن تلمع، اما نجوى فعبرت عن إعجابها بموهبته وطموحه الراقي.

Mayyas Group الفرقة اللبنانية التي مزجت بين الرقص الشرقي والصيني، طالبين من جابر وحلمي ان يقتربوا من كرم ولكن من دون أن يحترقوا من شعاع شمسها "يقصد شمس الأغنية"، وذلك لمشاهدة الأداء.

بدورها كرم وقفت مصفقة لهم على الأداء المميز، ليعلق جابر قائلا: "صرلي زمان ما افتخرت أنني لبناني فاليوم أنا أفتخر".

وبعدها إكتفت نجوى بالضغط على الباز الذهبي لتبدي إعجابها الشديد بهذه الفرقة.

أمير الموسوي من العراق حاز "2 لا من نجوى وعلي"، أميرة منير آغا من فلسطين غنّت على المسرح لكن لم يتم قبولها كذلك.

إلى أن وصلت فرقة كويتية من "أكاديمية Lapa Loyac" تحمل رسالة إنسانية بجعبتها بهدف مساعدة الأطفال المحتاجين ، قامت الفرقة برقصة تعبيرية، وحازت "3 نعم".

المشترك التالي يدعى زكريا المهدي الذي أدّى رقصة بوليوودية، ولكن لم يتمكن من إقناع اللجنة بأدائه، بعكس حال المشتركة أسمهان سيمون التي قدمت أغنية من التراث الأمازيغي وأبهرت لجنة التحكيم، خصوصا نجوى التي أشادت بوضوح صوتها مبدية رأيها بأن هناك الخروج عن بعض الـ "نوتات"، وهنا حصل خلاف بين كرم وعلي الذي حاول مقاطعتها مشيدا بأداء المشتركة، وأصرّت نجوى ممازحة على أنها تريد مغادرة البرنامج لأن حلمي وجابر دائما يحاولان مقاطعة كلامهما.

بدوره حلمي استطاع أن يفهم معنى الأغنية، مؤكّدا أن الإحساس وصل إليهم. وفي النهاية حصلت على 2 نعم و1 كلا من نجوى، وبعد ان انتهت المشتركة من الأداء، حاولت نجوى تعليم علي وحلمي على الأغنية قليلا.

حسن الصغير من مصر قدّم عرضاً ساحراً على المسرح، وحاز 2 نعم و1 لا من جابر.

المشتركة لويزا غرداوي من الجزائر، التي مزجت برقصها بين الباليه والشرقي حازت 3 نعم، وكذلك حال سارة بيداو من المغرب قدّمت رقص الـ "هاوس" الشرقي.

S-Cobra اسم ثنائي يغني الراب حاز 3 نعم، وكذلك حال الفنان التشكيلي يونس بنسعمر، الذي رسم الراحلة داليدا، ولكن هنا وقع خلاف بين كرم وحلمي على من يريد الحصول على اللوحة التي رسمها. أما محمد بحري الذي قدم عرضا ناريا فحاز 3 نعم أيضا.

Red Sea RC، فرقة تضم 3 أشخاص قدموا عرضا جويا تضمن سباقاً لطائرات صغيرة يتحكمون بها.

وطلبت الفرقة من كرم أن تصعد إلى المسرح لخوض التجربة، وبدورهم زميلاها جابر وحلمي نزلوا أسفل الطاولة مختبئين خوفا من أن يتعرضوا للأذية من أداء كرم.

الفرقة حازت 2 نعم و1 لا من جابر، لترد كرم قائلة: "شفتوا لي قلتلكن تصوبوا عليه".