بعد وفاة ​الأميرة ديانا​ بحادث سير مأساوي، تزوج ​الأمير تشارلز​ من ​كاميلا​ في حفل زفاف أقيم في قاعة "وندسور غيلدهول"، يوم السبت في الـ9 من شهر نيسان/أبريل عام 2005، وتبعه حفل رسمي لاستقبال المدعوين في قلعة "وندسور".

ومؤخراً كشفت صحيفة "ميرور"البريطانية أن هذا الزفاف سبقه عدد من القواعد الغريبة، حيث أنه في الدعوات التي أرسلت إلى حوالى الـ800 شخص ذُكر أن استخدام الكاميرات والهواتف أمر محظور، ولكن القاعدة الأشد غرابة كانت حظر هدايا الزفاف.

وأشارت الصحيفة إلى أن السبب في عدم تلقي الهدايا هو تجنب الأمير تشارلز الإحراج الذي قد تتسبب به بعض منها كما حصل معه ومع الأميرة ديانا يوم زفافهما، حيث أنه بعد زواجهما ورد أن الزوجين أحرقا أو تخلصا من الكثير من الأغراض الغريبة بين الهدايا البالغ عددها 6 آلاف هدية، والتي تضمنت فرشاتي أسنان باللونين الوردي والأزرق.

كما أن كبير الخدم السابق التابع للأميرة ديانا، بول بوريل، كشف كيف تم تسليم بعض هدايا الزفاف للخدم الملكي.