ممثلة سورية، سطع نجمها منذ بداياتها الأولى.. تتميز بالبساطة والعفوية والابتعاد عن الأمور المصطنعة.
مقلة بلقاءاتها الإعلامية، لأنها لا تحب الظهور في أي وقت لمجرد الظهور، بل تحب الظهور في الوقت المناسب.
إنها
ديمة الجندي، التي برزت في الكثير من الأعمال.

سبعون عملاً
خلال عام 1998 بدأت علاقةديمة الجنديبالتمثيل والعمل الفني، عندما شاركت بمسلسل "الطويبي" و"​مرايا​"، ثم بدأت بعدها بالمشاركة بأعمال أخرى، ويعتبر دورها بمسلسل "دنيا" الطريق الذي عرّف الجمهور بها.
وشاركت في 70 مسلسلاً، منها "قضية عائلية" عام 1999 و"حمام القيشاني" عام 2001 و"فسحة سماوية" عام 2005 و"الوردة الأخيرة" عام 2006 و"​باب الحارة​" بأربعة أجزاء بدءاً من عام 2006، و"الهاربة" عام 2007 و"صبايا" بالجزئين الأولين بدءاً من عام 2009، و"​أسعد الوراق​" و"ما ملكت إيمانكم" و"قيود الروح" عام 2010 و"​بنات العيلة​" و"المفتاح" عام 2012 و"​قلم حمرة​" و"حمام شامي" عام 2014 و"​بنت الشهبندر​" و"فتنة زمانها" عام 2015 و"العراب" عام 2016 و"غرابيب سود​" عام 2017 و"كوما" و"هارون الرشيد​" عام 2018.

باب الحارة
برزتديمة الجنديفي مسلسل "باب الحارة" وجسدت فيه دور فتاة خرساء قبل أن تنسحب بعد الجزء الرابع، وعنه تقول: "تعاملت مع الشخصية بشكل جدي، واعتمدت على استشارات المختصين، وبحثت عن فتاة بكماء لأستفيد منها، وهكذا تعرفت إلى فاطمة التي كانت تعرفني من التلفزيون وتعلمت منها الإشارات وطرق التعبير. في الجزء الثالث كان عليّ البحث من جديد، بعد أن عاد النطق إلى "زهرة"، فأرشدني أصدقائي إلى مدرسة الصم والبكم، والتقيت بفتاة تشبه "زهرة" عاد إليها النطق بعد عشر سنوات. التعب والجهد كانا واضحين في الشخصية، والحمد لله أن الصحافة النقدية قدرّت هذين الشيئين".
وفي لقاء مع موقع "الفن" قالت ديمة الجندي: "إن آخر جزء تابعته هو الثالث، حتى الرابع لم أتابعه رغم أنني شاركت به. أصداء العمل ممتازة، والحمد لله اسمي لدى الناس "زهرة" أكثر من "ديمة".
في حال عُرضت عليك المشاركة مجدداً.. هل توافقين؟ فأجابت: "لا خلص، اكتفيت.. وبناء على طلبي تم حذف شخصيتي من الجزء الخامس، فبعد انتهاء الجزء الثالث أرسل لي الأستاذ بسام الملا نص الجزء الرابع فقلت له ليس لدي رغبة في المشاركة فقال لي "فقط هذا الجزء لأنني إذا قمت بإلغاء شخصيتك من العمل سأضطر لإلغاء العائلة بأكملها".
وكشفت أسباب إنسحابها، فقالت: "رأيت أن شخصية "زهرة" استُهلكت ومن الواضح أن معالم الشخصيات الأخرى تذهب باتجاه الأبطال الشباب، وعموماً راضية تماماً عما قدمته بالعمل ولا أود تشويهه فقط لغاية التواجد في الأجزاء الجديدة".

زواج وانفصال
كانتديمة الجنديمتزوجة من المخرج ​فراس دهني​، إلا أنهما انفصلا عام 2013 بعد عشر سنوات من الزواج، علماً أن الزواج توج بابنتهما "تيا".
وعن انفصالهما قالت: "عندما انتهى الحب، قررنا أن يعيش كل شخص حياته بعيداً عن الآخر، وأن نبقى أصدقاء ونحترم بعضنا البعض".
وفي سؤال لموقع "الفن" سابقاً حول التفكير بالزواج مجدداً قالتديمة الجندي: "سابقاً لا، لكنني مؤخراً بدأت أفكر بالموضوع جدياً لأنني بدأت أشعر بالوحدة، وليست لدي مشكلة بإعادة تجربة الزواج ولكن ضمن شروط معينة، ليست شروطاً بالمعنى الكبير للكلمة، لكني أتمنى أن يكون الشخص قريباً من بيئتي وتفكيري وثقافتي، وأهم من كل ذلك أن يتقبل مهنتي".

حقيقة إصابتها ب​سرطان الثدي
نفتديمة الجندي​ ما تردد في عام 2016، عن إصابتها بمرض ​سرطان الثدي​.
وقالت الجندي: "شاركت في حملة للتوعية بمرض سرطان الثدي في سوريا، وتحدثت حينها لأحد الصحفيين أن هناك حالة إصابة بسرطان الثدي لأحد الأقرباء مني، ولكن بفضل الله تم الشفاء لها، ولكن لا أعرف كيف تناقلت وسائل إعلام حينها خبر إصابتي بالمرض رغم نفيي له في أكثر من ظهور إعلامي".

معلومات قد لا تعرفونها عنديمة الجندي
في أحد لقاءاتها سُئلت عن دنجوان الشاشة، وخُيّرت بين ​تيم حسن​ و​باسل خياط​، فإختارت "تيم".
رغم إقامتها في ​الإمارات​ خلال السنوات الأخيرة، إلا أنها لم تنقطع عن سوريا، وأطول فترة غياب كانت 8 أشهر.
شاركت عضو في لجنة تحكيم "الايمي أوورد"، ضمن تحكيم فئة "أهم أداء ممثل بأميركا اللاتينية".