اشتهر مغني الأوبرا العالمي ​أندريا بوتشيلي​ في السنوات الأخيرة بشكل واسع، هذا التينور الإيطالي الذي باع أكثر من ثمانين مليون نسخة ، ليس المغني الأوبرالي الأكثر مبيعاً في تاريخ ​الموسيقى​ الكلاسيكية فقط، إنه رجل ملتزم أيضاً، في عام 2011 أنشأ مؤسسته الخاصة التي لها أهداف عدة.

وبعد أن كانت الأوبرا يسمعها فقط ذويقة ​الموسيقى الكلاسيكية​ والنخبة كان لـ أندريا بوتشيلي الفضل في عودة الموسيقى الكلاسيكية للتربع على عرش قوائم الموسيقى.

غنى في عدة بلدان عربية من بينها لبنان والأردن ومصر، وغنى في 1 شباط/فبراير في المملكة العربية ​السعودية​، ضمن فعاليات مهرجان شتاء طنطورة.

بطاقة تعريف عن أندريا بوتشيلي

وُلد أندريا بوتشيلي في 22 أيلول/ سبتمبر عام 1958، في لاجاتيكو، ​إيطاليا​. وأصبح مهتماً بالموسيقى في عمر مبكر. وبدأ بتعلم العزف على البيانو وعمره ستة أعوام فقط. كما تعلم لاحقًا العزف على الناي والساكسافون، وكان يُطلب منه دوماً الغناء في الاجتماعات العائلية والمدرسة. وُلد ومعه ضعف في النظر، وأصبح أعمى في الثانية عشرة من عمره إثر إصابة ألمت به أثناء لعبه لكرة القدم.

درس أندريا بوتشيلي الأصوات على يد لوتشيانو بيتاريني. أراد والداه أن يصبح محامياً، فدرس القانون في جامعة بيزا، وأصبح محاميًا، عينته المحكمة بعد تخرجه من كلية القانون. لكنه لم يهجر الموسيقى. واستغرق في العزف على البيانو في الملاهي الليلية ليؤمن نفقات دروسه.

وقد بدأ نجمه يسطع لدى وقوع شريط تجريبي له بين يدي لوتشيانو بافاروتي. ولاقى أول ألبوماته Bocelli صدىً جيدًا في أوروبا كما أصبحت أغنيته Sogno أغنيةً عالمية عام 1999. وما زال أحد أكثر المغنين شهرة في العالم اليوم.

معلومات لا تعرفونها عن أندريا بوتشيلي

يكره السفر، على الرغم من سفره المتكرر.

مُنح وسام الشرف الأعلى، وهو أكبر استحقاق تمنحه الجمهورية الإيطالية.

يغني لابنته منذ كانت جنينًا في رحم والدتها.

يعتبر من أعظم مفكري العالم.

يشعر بأنه عارٍ على المسرح، إذ يعتبر الصوت أداة حميمة جداً، ويخشى المسرح في كل مرة يصعد عليه.

يؤمن بالموسيقى كدواء، وبأن الناس يحصلون على إشباع فوق العادة بواسطة الموسيقى.

حياة أندريا بوتشيلي الشخصية

تزوج أندريا بوتشيلي للمرة الأولى من ​إنريكا سينزاتي​ عام 1922. وأنجب الثنائي طفلين، آموس وماتيو، قبل انفصالهما عام 2002، وفي العام نفسه التقى أندريا بوتشيلي بـ فيرونيكا بيرتي، التي أصبحت مديرة أعماله. واستقبل الاثنان طفلتهما فيرجينيا، عام 2012. تزوجا في شهر آذار/ مارس عام 2014، في حفل أُقيم في ليفورنو، إيطاليا. كان حينها أندريا بوتشيلي بعمر الخامسة والخمسين، أما عروسه فكان عمرها حينذاك ثلاثين عاماً فهو يكبرها بـ 26 سنة.

إنطلاقته وشهرته

حالف أندريا بوتشيلي الحظ عام 1992 حين سجل شريطاً تجريبياً لترنيمة ميزيريه لزوكشيرو فورناسياري، بأغنية شارك بكتابتها بونو من فرقة U2. وسمع هذه الأغنية مغني الأوبرا الشهير لوتشيانو بافاروتي، الذي كُتبت الأغنية له أصلًا.

بعد ذلك، شجع بافاروتي فورناسياري لجعل بوتشيلي يقدم هذه الأغنية. وفي النهاية، قدم بوتشيلي وبافاروتي ميزيريه سويًا، لتصبح في ما بعد أغنية واسعة الانتشار أوروبيًا.

في عام 1994 أصدر أندريا بوتشيلي أول ألبوماته في إيطاليا، Il Mare Calmo Della Sera . وحقق أرقامًا كبيرة في أوروبا خلال زمن قصير في ما بعد عن ألبومه Bocelli، والذي برزت منه أغنية Con Te Partiro التي حققت ملايين المشاهدات، وأصبحت الأغنية ثنائياً جميلاً له ومعروفة مع سارة برايتمان كما هو الحال مع أغنية Time To Say Goodbye، التي ظهرت في ألبومه Romanza الصادر عام 1997.

انتشاره عالمياً وأعماله

وبألبومه Sogno، رسخ أندريا بوتشيلي موقعه كإحساس غنائي عالمي. وضم هذا الألبوم المتصدر أغنية ثنائية مع سيلين ديون في أغنية The Prayer . وتبعته ألبومات أكثر شهرة، منها ألبوم Cieli di Toscana عام 2001 و Amore عام 2006 . كما حاز على ترشيحات من جوائز غرامي عن أفضل فنان جديد عام 1999، وعن Sogno عام 2000 كأفضل أداء صوتي ذكوري و عن أغنية The Prayer كأفضل تعاون غنائي صوتي.

وبالإضافة إلى أعماله الجماعية والتعاونية، أصدر بوتشيلي عدداً كبيراً من الألبومات المسجلة داخل الاستديو، والمنقولة مباشرة، منها Viaggio Italiano عام 1995، وAria وهو ألبوم أوبرالي عام 1998.

بالإضافة ل Sacred Arias عام 1999 و Verdi عام 2000 ، وCieli di Toscana عام 2001 ،وSentimento عام 2002 وAndrea عام 2004 ، وAmore عام 2006 ،وUnder the Desert Sky عام 2006 ،و Incanto عام 2008 ، وVivere Live in Tuscany عام 2008 ،وMy Christmas عام 2009 ،وكونشيرتو One Night in Central Park عام 2011.

وتعاون بوتشيلي مع ​جينيفر لوبيز​ ونيللي فورتادو في ألبومه Passione الصادر عام 2013. كما ضم جهوده إلى كل من بلاسيدو دومينغو وآنا ماريا مارتينيز، في ألبوم عام 2014 Manon Lescaut. أصدر بوتشيلي عام 2015 Cinema، ألبومه الخامس عشر المسجل داخل الاستديو. ولطالما تاق بوتشيلي للعمل على ألبوم لأغاني أفلامه المفضلة التي كان يؤديها أصلًا مغنون مثل فرانك سيناترا وماريو لانزا. تميز الألبوم بأدائه أفضل أغاني أفلامه مثل Maria من فيلم West Side Story و Moon River من Evita و Por uno cebeza من Scent OF Women . كما برز من الألبوم أغنية ثنائية لكل من أريانا غراندي ونيكول شيرزينبيرغ.

غناؤه أمام ​البابا فرنسيس

في العام نفسه، غنى The Lord's Prayer أمام البابا فرنسيس في فيلاديلفيا، أثناء الزيارة التاريخية للحبر الأعظم إلى الولايات المتحدة. وقال بوتشيلي في حديث له لمجلة التايم حول أدائه: " أن تتاح لي الفرصة للغناء ثانية أمام البابا المقدس، الذي أكن له إخلاصاً عميقاً وصادقاً، وأن أعرض مساهمتي المتواضعة ككاثوليكي متحمس، هو شرف عظيم لي، إذ يذكرنا القديس أوغسطين بأن الغناء هو شكل فوق العادة من أشكال الصلاة، وهذا هو هدفي وسعادتي، أن نصلي معاً.