يطل الإعلامي ​جورج قرداحي​ في برنامج جديد هو "​الأبواب المغلقة​" على قناة ON E وهو النسخة العربية من البرنامج العالمي The Doors.

البرنامج يتناول في كل حلقة قضية رأي عام في المجتمع يتم عرض أحداثها بطريقة تمثيلية تشويقية ترضي رغبة الإنسان في مشاهدة الأحداث التي تحصل أمامه بتفاصيلها بعيداً عن مجرد سردها.

قرداحي في البرنامج لا يكتفي بالكشف عن تفاصيل القضية المُتناولة بل يستضيف ذوي الضحية وخبراء من مختلف المجالات المعنية في الأمر، ليرتقي ببرنامجه عن استعراض مشاكل الناس بطريقة سطحية بهدف التصارع على المزيد من الرايتينغ.

ويثبت قرداحي أن ليس من خلال "الجرصة" والإباحية والمثلية الجنسية وحالات التحوّل الجنسي والفضائحية يرتفع مستوى الرايتينغ، بل من خلال القضايا القيّمة التي يتناولها الإعلامي في برنامجه بأسلوب راقٍ وعميق وهادف.

في الحلقة الأولى من البرنامج كانت القضية عبارة عن جريمة قتل حصلت بحق طالب هندسة حين توجه لشراء حاسوب عن طريق موقع الكتروني، وحضر في البرنامج والد الضحية، واستضاف قرداحي الخبير الأمني اللواء عبد الرافع درويش والطبيب النفسي الدكتور محمد هاني والصحافي الذي قام بتغطية تفاصيل القضية محمد محسوب.

عمق أسئلة قرداحي للضيوف حوّل البرنامج إلى مجموعة من الرسائل الهادفة التي توعّي المشاهدين بمختلف فئاتهم، كالتربية التي يتبعها الأهل والتي تؤدي إلى إنشاء أولاد مجرمين، أو توعية الناس على طريقة حماية أنفسهم من الجرائم وغيرها.

الموسيقى المرافقة لتفاصيل البرنامج جاءت لتضفي المزيد من مشاعر التشويق في عمق المشاهد.

وتوجه قرداحي لمشاهديه في نهاية الحلقة بعبرة، وهي ضرورة أن يتحمل الاهل مسؤولياتهم لحماية أبنائهم وبناتهم وكذلك المدرسة والجامعة والإعلام والمجتمع وجميع أجهزة الدولة .

ولا بد من التوقف عند صفات مقدم البرنامج "جورج قرداحي" الإعلامي المحترف صاحب الأسلوب الراقي في الحديث والتعاطف غير المصطنع مع مشاعر الناس في حلقاته والكاريزما التي تفرض نفسها بقوة على الشاشة ومغناطيس محبة الناس واحترامهم له.

"جورج قرداحي" إنه الإعلامي الذي تمكّن من تحويل إسمه ليصبح قيمة كبيرة تحلُّ على أي عمل يقدمه.